أليتيا

إِلَى مَن كَفَّرَ رُعاةَ الكَنيسَةِ وَخُدَّامَها المؤمِنينَ وأَهلَها الطَّائِعينَ

p-soueid
مشاركة

وإلى مَن دانُوا وَحَلَّلوا وَحرَّمُوا وحَرَمُوا… “كَفَى”…

إلى مَن يَدَّعي التَّدَيُّنَ والمَعرِفَةَ اللَّاهُوتِيَّةَ والتَّبَصُّرَ والتَّواصُلَ مَعَ العُلَى،

العَذرَاءُ ظَهَرَتْ، العَذرَاءُ قَالَت، العَذرَاءُ بَكَت، العَذرَاءُ أَعطَتْ، العَذرَاءُ بَارَكَتْ، العَذرَاءُ أَرسَلَتْ، العَذرَاءُ أَومَت…

وَآخِرُ العُنقُودِ:

*العَذرَاءُ رَكَضَت لَاهِثَةً وَرَاءَ ابنِهَا تُعَاتِبُهُ وتَتَوسَّلُهُ مِنْ أَجلِ خَلَاصِ العَالمِ، لإِيقَافِ هَذَا الوَبَاءَ الَّذِي سَمَحَ بِهِ لِيُعاقِبَ العالمَ، وَالرَّبُّ يَقُولُ لَهَا:

 ” لا، لَن أَرحَمَهُم لأَنَّهُم“….

أَيُّهَا الكَهنَةُ المُرَاؤُونَ وَيَا أَيُّها الرُّؤَاةُ وَالمُتَبَصِّرُونَ وَالأَنبِيَاءُ الكَذَبَةُ، *كَفَى…

بِئسَ هَذَا التَّعليمُ وَبِئْسَ هَذَا التَّهوِيلُ.

إِنَّكُم لأَسْوَأُ مِنَ القُبُورِ المُكَلَّسَةِ لأَنَّكُم: لَم، وَلَا، ولَنْ، تَفهَمُوا فتَرتَدِعُوا.

إنَّ إِلَهَنَا يَكَادُ يَتَقَيَّؤُكُم.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ كَفَّرْتُمِ الآخَرِينَ وتَعَفَّفْتُم: كَفَى.

فَالبِشَارَةُ هِيَ: خَبَرٌ مُفرِحٌ، وَ “لَيسَت، وَلَم وَلَن تَكُونَ يَومًا” خَبرًا تَهوِيلِيًّا تَشوِيهِيًّا كَاذِبًا.

تَتَكَلَّمُونَ يوميًّا عَنِ “الهَلَاكِ وَالشَّيطَانِ وَالأَبَالِسَةِ وَالعَذَابَاتِ الجهَنَّمِيَّةِ وَكَأَنَّهَا صَارَت هِيَ البُشـرَى”، فَلَكُم أَقُولُ كَما قالَ السَّيِّدُ الإلَه:

“رُدُّوا سُيُوفَ أَلسِنَتِكُم الجَهَنَّمِيَّةَ إِلى غِمدِها، فَمَنْ أَخَذَ بِلِسَانِهِ فَبِلِسَانِهِ يُؤخَذُ“…،”فاسكُنُوا، واصمُتُوا، وَاخرَسُوا”، فالرّبُّ في السَّفينَةِ مَعَنا يَرتاحُ هُنَيهَةً، فَدَعُوهُ…

ولَكُم أَقُولُ مُجَدَّدًا: إِنَّ بَينَ المَرضَى وَالمُصَابِينَ، مِن كَهَنتِنا وأَبنَائِنَا وَبَنَاتِنَا وأطِبَّائِنَا وَشُعوبِ الأَرضِ الَّذِينَ سَمَّيتُمُوهُم كُفَّارًا، مَلَايِينَ مِنَ الأَخيَارِ وَالقِدِّيسِينَ وَالأَطفَالِ وَالعَذَارَى وَالمُؤمِنِينَ وَالأَبرَارِ وَالصِّدِّيقِينَ و“إِنْ رَحَمَهُم” و مَاتُوا،  فَقد “وَلَدَهُم مِن جَدِيدٍ”، ولَن يَدَعَهُم يهلِكُونَ.

وَ “إِنْ” أَطلَقَ الرَّبُّ الإلَهُ بِذَاتِهِ نَارَ سَادُومَ وَعَامُورَةَ كما تَدَّعونَ: “فَلِكَي يُطَهِّرَ وَيَصْقُلَ وَيَفتَدِيَ، ويَرحَمَ” فاتَّعِظوا

و”إِنْ” سَمَحَ الرَّبُّ الرَّحُومُ العَادِلُ، ولَن يَسمَحَ، بِالوَبَاءِ كَمَا تَبُثُّونَ”: فَلِكَي يَأخُذَ إِلَيهِ الأَبرَارَ وَالصِّدِّيقِينَ مِنَ الأَتقِيَاءِ وَالأَطِبَّاءِ الأَعِفَّاءِ وَمَلائِكَةِ الرَّحمَةِ وَالمُسِنِّينَ الطَّيِّبِينَ، فَاتَّعِظُوا.

إِنَّ إلَهَنَا رَحُومٌ وَصِدِّيقٌ وَرَحمَتُهُ إِلَى أَجيَالٍ وَأَجيَالٍ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَهُ…

وَأَنتُم يَا كَهَنَةَ وَأَنبِيَاءَ وَرُؤَاةَ الأَلفِيَّةِ الثَّالِثَةِ المُرَائينَ، وَ لأَنَّكُم أَطلَقتُم وَبَاءَ أَلسِنَتِكُم الجَهَنَّمِيَّةِ وَنَشَرتُم جَراثيمَ أَفكارِكُم الخَبيثَةِ، فَانتَبِهوا أَلَّا تَكونُوا طُعمًا لَذِيذًا لَها

وَاتَّعِظُوا وَتَرَاجَعُوا، فَكَثِيرٌ مِنَ الأَبنَاءِ عَن هَلَعٍ وَخَوفٍ يَتبَعُونَكُم، “فَارحَمُوهُم”، إِنْ كُنتُم تَعرِفُونَ مَعنَى “الرَّحمَةِ” وَ “مَشِيئَةِ اللَّهِ“.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً