Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
قصص ملهمة

يبدو أن لفيروس كورونا آثار ايجابيّة على البيئة

CHINA'S AIR POLLUTION

NASA Earth Observatory

جون بورغر - تم النشر في 30/03/20

يبدو أن البيئة وجدت في فيروس كورونا المُستجد متنفساً. ففي الصين، حيث ظهر الفيروس في شهر ديسمبر الماضي، تراجع منسوب تلوث الهواء من ربع الى ثلث في بعض الأماكن وذلك بفعل حظر تجوّل السيارات على الطريق وإغلاق المصانع.

وتُعتبر الصين المصدر الأوّل لانبعاثات غازات الدفيئة في العالم وتوازي هذه الفترة القصيرة في الصين ما تُصدره مقاطعة أمريكيّة مثل أوهايو مثلاً فترة سنة.

ونشرت صحيفة الواشنطن بوست بيانات للوكالة الأوروبيّة للفضاء أفادت انه بين ١ يناير و١٢ مارس، تراجعت تركيزات ثاني أوكسيد النيتروجين بشكل كبير جداً خاصةً فوق شمال إيطاليا المتأثرة الى حدّ كبير بتفشي الفيروس. ومن شأن ثاني أوكسيد النيتروجين أن يزيد من خطر الإصابة بالربو والتهاب الرئتَين وغيرها من المشاكل الصحيّة.

وبحسب قناة البي.بي.سي. فإن بيانات مُجمّعة في نيويورك تشير الى ان التعليمات بالحد من التنقلات غير الضروريّة له تأثير كبير. فتراجعت معدلات الزحمة بـ٣٥٪ مقارنةً مع العام الفائت وتراجعت انبعاثات أحادي أوكسيد الكاربون بـ٥٠٪ تقريباً هذا الأسبوع بحسب باحثين في جامعة كولومبيا.

وأكد الباحثون تقلص ثاني أوكسيد الكربون في نيويورك بنسبة ٥ الى ١٠٪ وتراجع كبير في نسبة الميتان.

وفي حين رحب الجميع بانحسار تلوث الهواء، اعترف المعلقون انه نتيجة ظروف محزنة وتوقف الاقتصاد وحركة الحياة العاديّة.

وفي حين نجح الوباء بالحد من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون بشكل مؤقت، يحذر الخبراء من أن الأزمة الاقتصادية المُستجدة تشكل تهديداً للعمل الحاصل على جبهة وضع حد للتغيّر المناخي من خلال التفريط بالاستثمارات العالميّة في الطاقة النظيفة وإضعاف أهداف القطاع البيئي الآيلة الى الحدّ من الانبعاثات.

ويقولون إن شُل الاقتصاد العالمي، تنحسر الإنبعاثات على المدى القريب إذ يتقلص انتاجنا لكن العمل لإنقاذ المناخ سيبطأ أيضاً.

وتجدر الإشارة الى أن الأزمة التي نعيشها اليوم تُحتم علينا إدارة المخلفات الطبيّة مثل الكمامات والقفازات وأدوات الحماية الشخصيّة.

أخيراً، حاجة الانسان الى أخبار سارة خلال هذه الفترة العصيبة أدى الى مبالغة كبيرة وأفكار مغلوطة. فانتشرت صور للبجع وللدلافين تعود الى البندقيّة لكن صورة البجع تعود الى قنوات بورانو وهي جزيرة صغيرة في منطقة البندقيّة الكبرى حيث هي متواجدة أصلاً أما الدلافين فصورتها من مرفأ سردينيا، على بعد أميال من البندقيّة.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
فيروس كورونامن البيت
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً