أليتيا

أبونا رامي، وجعك وجعنا، ربنا يشفيك “حسّيت قبل مبارح إني ما رح شوف النهار”!

مشاركة
دخل البلدان من دون استئذان، قتل الناس من دون استئذان، أقفل الكنائس والجوامع والمدن والساحات، وأعلن الحرب على البشرية. إنه كورونا، سمّوه ما شئتم، إنه عدوّ البشريّة التي تكافح في سبيل بقائها.

 

الكهنة لم يسلمون من هذا الوباء، عشرات الرهبان والراهبان فارقوا الحياة في إيطاليا، وأصاب الفيروس خادم رعية كنيسة مار شربل في بوردو رامي عبد الساتر الذي احتفل بزفاف لبنانيين في فرنسا، وليس صحيحاً أنه نقل الفيروس الى العرس كما ادعى البعض. هذا لا يهم، ما يهم، أن صحة عبد الساتر الى تحسّن، و حسب ما أخبر أليتيا شعر أنه لن يرى النور منذ يومين حيث وصلت حرارته الى الأربعين.

 

كان عبد الساتر يحتفل بالذبيحة الالهية يوميا وبصلاة المسبحة، قبل أن يضربه الفيروس، لكنه تسلّح بقوة الصلاة ورفيق دربه بادري بيو، وهو يعرف أن الكاهن من دون صليب لن يصل الى المسيح.

 

يشكر عبد الساتر الرب على كل شي، فالله أعطاه هذا الصليب وهو يقبله بفرح رغم صعوبته، ويصلي لجميع المرضى والمتعبين، ويقول ان الله لن يترك العالم، ومار شربل سيحرس لبنان وبوردو.

 

الأب رامي الذي اعدتم مشاركته القداس المباشر عبر أليتيا، سيعاود الاحتفال بالقداس قريباً.

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً