أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التاريخ لم يشهد بابا فعل ما فعله البابا فرنسيس اليوم. لماذا تعتبر البركة التي منحها سابقة تاريخيّة بالفعل؟

POPE URBI ET ORBI
ARA NARDI / POOL / AFP
مشاركة

ماذا كان باستطاعة البابا القيام به ليُعرب عن قربه ومحبته لشعبه في هذا الزمن الصعب؟ مما لا شك فيه أن هذا السؤال سيطر على فكر فرنسيس وهو يُتابع أخبار وباء كورونا من حول العالم.

إن الجواب يذهب أبعد مما قد يفكر به البعض أي الاحتفال بالقداس ونقله عبر الإنترنيت والراديو والتلفزيون علماً أن هذا ما يحصل في الواقع صباح كلّ يوم.

وبالتالي، ما قد تكون اللفتة التي قد يقوم بها البابا ليكون موجود وبفعاليّة في حياة كلّ مؤمن؟ هناك فعل فريد من نوعه: وهو البركة الرسوليّة لمدينة روما والعالم.

إنها بركة لا يستطيع أي أسقف آخر اعطاءها ويمكن نقلها عبر وسائل التواصل لخير نفوس المؤمنين. وفي الواقع، وبحسب التقليد اللاهوتي الكاثوليكي، فإن البركة لمدينة روما والعالم تعطي غفراناً كاملاً بحسب القانون الكنسي وعلى النحو المُفسر في التعليم المسيحي للكنيسة (الرقمَين ١٤٧١ و١٤٨٤)

أما شروط الحصول على الغفران الكامل فهي:

–      الجهوزيّة الداخليّة للابتعاد الكامل عن الخطيئة، حتى الخفيفة الوطأة

–      الاعتراف بالخطايا

–      الحصول على سر الإفخارستيّة المقدس

–      الصلاة حسب نوايا بابا روما.

ويعتبر اللاهوت الكاثوليكي ان غفران الخطيئة يمر بسر التوبة فيعود الإنسان الى نعمة اللّه فيخلص إن لم يعد الى الخطيئة المميتة.

وتجدر الإشارة الى ان التوبة كما هذه البركة ليست بالأمر السحري فقد خلقت الخطيئة في حياة المؤمن فوضى تستمر حتى بعد الاعتراف. ولذلك، فإن التوبة شرط أساسي من شروط هذا السر.

يحتاج المؤمن الى تطهير ذاته من خلال أعمال حسنة أخرى وفي الحال القصوى، من خلال آلام المطهر، بحسب اللاهوت الكاثوليكي.

وعلماً ان الغفران الكامل يعفي تماماً من هذه العقوبة المُستحقة، فإن الميت وإن لم يعد من جديد الى الخطيئة، لا يمر بالمطهر ويدخل فوراً الملكوت.

وتعتبر الكنيسة ان مفاعيل البركة “لمدينة روما والعالم” تسري على كلّ من يستقبلها بإيمان وتقوى حتى ولو حصل ذلك عبر وسائل التواصل.

ويقدم البابا هذه البركة في ثلاث مناسبات وهي: عند انتخابه خليفةً لبطرس وبمناسبة عيدَي الميلاد والفصح.

ولذلك، يمكن القول ان التاريخ لم يشهد بابا يقدم البركة “لمدينة روما والعالم” في ساحة فاتيكان خاليّة تُنقل عبر وسائل التواصل الى كلّ أنحاء الأرض. إنها سابقة تاريخيّة!

 

واليكم الترجمة العربيّة لنص البركة التي تلاها البابا:

“فليتشفع لنا القديسَين بطرس وبولس، اللذَين نثق بقوتهما وسلطتهما، أمام الرب.”

الجميع: “آمين”

“وليرحمكم اللّه الكلي القدرة جميعاً ويصفح عن جميع خطاياكم ويقودكم يسوع الى الحياة الأبديّة بكلمات واستحقاقات أمنا العذراء مريم وميخائيل، رئيس الملائكة والقديس يوحنا المعمدان والقديسَين بطرس وبولس وجميع القديسين. “

الجميع: “آمين”

“وليمنحكم اللّه القدير والرحوم الغفران والمغفرة على جميع ذنوبكم والوقت لتوبة حقيقيّة وقلب تائب وتغييراً في مسار الحياة ونعمة وعزاء الروح القدس والمثابرة حتى النهاية في الأعمال الصالحة.”

الجميع: “آمين”

“ولتحل بركة اللّه القدير (الآب والابن والروح القدس) عليكم وتحفظكم الى الأبد.”

الجميع: “آمين”

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً