Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

بعد يومين من الحجر، ممرّضة تنهي حياتها بعد إصابتها بفيروس كورونا

Shutterstock / sfam_photo

أليتيا - تم النشر في 26/03/20

عانت من ضغوط نفسيّة شديدة وسط مخاوف من إمكانيّة نقل العدوى إلى الآخرين

في حين تسجّل أوروبا أكثر من 250 ألف إصابة بفيروس كورونا، ما زالت إيطاليا تتصدّر لائحة الدول التي يحصد فيها هذا الفيروس المستجدّ النسبة الأعلى من الإصابات والوفيات، ما نشر الأجواء المأساويّة في البلاد.

وكشفت نقابة الممرّضات الإيطاليات أن الممرّضة الإيطاليّة دانييلا تريزي  انتحرت، بعدما علمت بأنها مصابة بفيروس كورونا نتيجة عملها في وحدة العناية المركّزة في مستشفى “سان جيراردو” في مونزا في لومباردي، المنطقة الأكثر تضرّرًا من الوباء في إيطاليا، وفق ما أفاد موقع “تليغراف”.

وكانت دانييلا التي أنهت حياتها في منزلها حيث حجرت نفسها منذ 10 آذار، تعاني من ضغوط نفسيّة شديدة وسط مخاوف من إمكانيّة نقل العدوى إلى الآخرين، وفق ما أفاد الاتحاد الوطني للممرّضات في إيطاليا.

تعلّمنا الكنيسة أن الانتحار هو خطأ فهو يتناقد ووصيّة الله الخامسة. الانتحار فعل يسير بعكس مفهوم محبّة الذّات ومحبّة الله واهب الحياة. نحن وكلاء للحياة لا مالكينها. إن الشّخص الذي ينهي حياته بإرادته ليس مخطئًا تجاه نفسه وحسب بل تجاه الآخرين الذين سيعانون ألم الخسارة والحيرة والحزن. لن تجدوا في هذه التّعاليم ما يتعلّق بهلاك النّفس في جهنّم.

الكنيسة لا تنظر بعين الإدانة إلى من يُقدم على الانتحار بل بعين الشّفقة حيث تُقدّم القداديس وتُرفع الصّلوات على نيته. كما ويُدفن المعني بكرامة في تربة مقدّسة. منذ فترة قصيرة كانت الجنازة المسيحية مرفوضة لمن يقوم بالانتحار. وفي أيامنا الحالية هناك إنكار أيضًا لعدم قدرتنا على فهم الألم الذي دفع بالشّخص للإقدام على مثل هذا العمل. نحن نفترض أن من يختار أن يُنهي حياته يقوم بذلك بكل حرّية دون أن يعاني من إضطرابات نفسية أو مرض ما. والأسوأ من ذلك الهروب من مسؤولية تفهّم الألم. كما قال ابنك في رسالته الأخيرة هو لم يكن يرى أي مخرج آخر.

إن الكنيسة تحثّ ذوي المُنتحر على معرفة وفهم الألم الذي سبب هذا الفعل الموجع. والنّظر إلى الأمام لا إلى الماضي. النّظر إلى الألم الذي ينتابنا ويجرح قلب الآخرين خصوصًا عندما لا نرى أي إشارة أو نسمع أي نداء للمساعدة.

لماذا نتجنب الحديث عن الألم الدّاخلي؟ لماذا لا نشعر بألم الآخرين ولا نستطيع رؤية هذا الألم في أعينهم؟ لمذا ننفق الملايين من الدّولارات على المسكّنات بدل تشجيع المعني بمناقشة مشكلته مع شخص يثق به وبالتّالي التخفيف عن كاهله؟

طريقة التّفكير هذه هي قسم من ردّ التّعاليم المسيحية على مأساة الإنتحار.

أعتقد أن هناك نوع من غموض يلتف حول الإنتحار. للأسف فإن المحيطين بالمنتحر لا يستطيعون قراءة أفكاره وهو لا يستطيع بالمقابل طلب المساعدة منهم. مجدّدًا إنّه الألم غير المتوقع.

تعلّمنا الكنيسة من خلال اللّيتورجيا. وفي قضيّة الانتحار تشدّد اللّيتورجيا على الرّحمة الإلهية حيث نقرأ في المزمور 103 كبعد المشرق من المغرب أبعد عنّا معاصينا كما يترأف الأب على البنين يترأف الرّب على خائفيه… أمّا رحمة الرّب فإلى الدّهر والأبد على خائفيه، وعدله على بني البنين.

لا تزال الكنيسة ومن خلال التّعاليم تتحدّث عن وجود جهنّم إلّا أنها تضع في يد الله هوية من يدخل إليها.

وفي هذه الحالّة تؤخذ القرارات الإلهية بعد تصفيتها عن طريق الرّحمة. إن إنتهاء حياة أحدهم بطريقة مأساوية لا يعني أبدًا أن النّفس ستعرف مأساة أبدية في الخياة الثّانية.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
كوروناموت
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً