Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
أخبار

انطوني ابن الـ25 ربيعاً رحل بلحظة، ومؤثر جداً ما قالته جويل موسى التي شهدت الحادث وكانت معه حتى انطفأت شمعته

ميشيل حايك - جويل موسى - تم النشر في 26/03/20

أنطوني البلعة، ابن الـ25 ربيعاً، ركب سيارته ومضى في رحلة لم يكن يعرف أنها ستكون الأخيرة!
“هذا الشاب الذي كان عاشقاً للحياة والسهر والفرح والحركة، كان رمزا للسعادة أينما وجد، الدنيا لم تكن تتسع لكل الحماس الذي بداخله!
وقالت المصادر  كان يقود سيارته من نوع كيا بيكانتو، واصطدم بسيارة أمامه ربما تفاجأ بها، وعلى قوة الاصطدام انكسر الزجاج الأمامي ووقع أنطوني منه.
مراسم الدفن ستتم بعد ظهر اليوم في بسكنتا، ولكن لن يكون هناك تعازٍ نظراً للوضع الراهن، ومن يرغب بتقديم واجب العزاء فيمكنه القيام بذلك من خلال الاتصال عبر الهاتف”.
أنطوني أحب الحياة كثيراً، ومن كثرة الحب خسرها باكراً جداً… في عيد بشارة العذراء مريم، رحل الى أحضانها ليولد من جديد في السماء.
أما الصحفية جويل موسى التي شهدت الحادث فكتبت بألم التالي:
قبل تاريخ ٢٤ آذار ٢٠٢٠ ما كنت بعرف حدا اسمو انطوني بلعا.
شاء القدر انو كون مارقة ع نفس الطريق اللي هو مارق عليها، وشوف الحادث لحظة اللي صار.
ما فكرت مرتين صفيت ونزلت. طلبت الصليب الأحمر انا وعم جرب ضل احكي ليضل واعي.
ما قدرت قلو غير “ما تخاف، منك وحدك، وجايي الصليب الأحمر يساعدك”.
بلحظتا من قلبي صليت… (اوف قديش الي ما حكيت مع الله بهالحرارة) من قلبي صليت يضل عم يتنفس!! بس اللي طلبتو ما صار. محاولة إنعاش جسم انطوني ما نفعت، جسمو اللي كنت عم شوفو عم يتنفس فجأة بطّل في نبض.
خفت وبكيت كتير، اول مرة بشوف شو يعني “قتيل في حادث سير”! كان الخبر، يقطع مرور الكرام، بس اول مرة هالخبر بشوفو عم يصير. اول مرة بعيش رهبة الصراع بين الحياة والموت لحظة بلحظة
انطوني راح ع غير مطرح، وانا فهمت هلق انو كنت موجودة بهاللحظة حتى يبرد قلب اهلو شوي وقت يعرفو انو انطوني ما كان وحدو، وانو يمكن آخر كلمة سمعها هي “يا رب”.
رجاء اذكرو انطوني بصلاتكن، وبترجاكن ما تسرعو بالسيارة
Attachments area
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
حادث سير
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً