Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
أخبار

المصلوب الذي أزال الوباء لعصور سيكون حاضرًا في الصلاة التي دعا إليها البابا فرنسيس في 27 آذار (فيديو)

Francesco Antonio Grana

غيتا مارون - تم النشر في 26/03/20

نصلي في 27 آذار أمام الصليب الذي أنقذ روما من الطاعون على نيّة شفاء العالم من كورونا

Francesco Antonio Grana

سيكون الصليب الذي أنقذ روما من الطاعون في العام 1522 حاضرًا في الصلاة التي سيتشاركها البابا فرنسيس مع العالم في 27 آذار، إذ تمّ إنزاله من مكانه في كنيسة سان مارسيلو آل كورسو تمهيدًا لنقله إلى ساحة القديس بطرس ليكون في الصلاة التي دعا إليها البابا، وسيمنح في ختامها البركة روما والعالم، مع إمكانية نيل الغفران الكامل، في مبادرة استثنائيّة في زمن الكورونا، بما أن هذه البركة الخاصة تُعطى في عيدي الميلاد والفصح، وعند انتخاب بابا جديد.

وكان البابا فرنسيس قد صلّى، في 15 آذار الحالي، أمام الأيقونة البيزنطيّة المعروفة باسم “خلاص الشعب الروماني” في بازيليك مريم الكبرى، وتوجّه بعدها سيرًا على الأقدام إلى كنيسة سان مارسيلو آل كورسو حيث يُحفظ المصلوب العجائبي، سائلًا الله أن يضع حدًّا لانتشار فيروس كورونا الذي يضرب إيطاليا والعالم، وطالبًا الشفاء العاجل للمرضى، ومتذكرًا الضحايا الذين حصدهم الفيروس.

ما قصّة المصلوب الخشبي الذي حمى روما من الطاعون؟

إنه المصلوب الذي عانقه البابا يوحنا بولس الثاني في “يوم المغفرة” خلال يوبيل الألفين الكبير…

وتعود بداية التقاليد للمعجزات المنسوبة لهذا المصلوب إلى 23 أيار 1519، عندما قضى حريق ليليّ على الكنيسة التي تحمل اسم البابا “مارشيلو”.

في صباح اليوم التالي، تحوّل المبنى إلى ركام ما عدا هذا الصليب الذي نجا من الحريق.

وقد أثّرت هذه الحادثة في نفوس المؤمنين، ما دفعهم إلى التجمّع للصلاة مساء كل جمعة.

وفي 8 تشرين الأوّل 1519، أمر البابا لاوون العاشر بإعادة بناء الكنيسة.

بعد مرور 3 سنوات، ضرب الطاعون روما، فحمل المؤمنون هذا المصلوب في تطواف على الرغم من قرار منع التجوّل الذي أصدرته السلطات، تخوّفًا من انتشار العدوى، وساروا في شوارع روما باتجاه بازيليك القديس بطرس في الفاتيكان. واستغرق التطواف 16 يومًا، من 4 إلى 20 آب 1522.

وبدأت موجة الطاعون تنحسر، فسعى كثيرون من سكان المدينة إلى إبقاء المصلوب في شوارعهم قدر المستطاع، وعندما أعيد المصلوب إلى الكنيسة، توقّف تفشّي الطاعون.

[wpvideo 4lc1lUYZ]

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيسمن البيت
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً