Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
الكنيسة

صحفي يسأل البابا إذا كان فيروس كورونا جعله يشك بإيمانه!

آري فالدير رومانوس دياز - أليتيا - تم النشر في 25/03/20

اعتبر البابا فرنسيس في لقاء متلفز مع التلفزيون الإسباني “La Sexta” بتاريخ ٢٢ مارس ٢٠٢٠ ان وباء كورونا من شأنه أن يساعد عدد كبير من الناس على “إعادة النظر في حياتهم”. واعتبر ان باستطاعة الإنسان الخروج إنسان أفضل من هذه الأزمة.

وأجاب البابا، متحدثاً من وراء كاميرا حاسوبه، على أسئلة الصحافي جوردي ايفولي. واعتبر ان من شأن الوباء أن يخلق “أزمة ايمان” عند البعض. واعترف أنه مرّ هو أيضاً بلحظات “شك” لكنها ليست حاله اليوم.

واعتبر البابا أننا سنخرج من هذه الأزمة أشخاصا أفضل إذ من شأن هذه الأزمة أن تسمح لعدد كبير من الناس بـ “إعادة النظر في حياتهم”.

واعترف انه معجب بقدرة الأطباء والممرضين والمتطوعين المُجبرين على النوم في بعض الأحيان على “المقاعد” للاهتمام بالمرضى. هم “يصارعون من أجل الآخرين”. أما عمال السوبرماركت وعمال النظافة ورجال الشرطة فهم أشخاص “يخاطرون بحياتهم” من أجل المحافظة على الأساس.

وأعرب الحبر الأعظم عن قلقه من “الوحدة” التي يشعر بها البعض خلال هذه الأزمة. ففي حين لم تعد العائلات تتواصل فيما بينها بسبب الشاشات، “أصبح عندها اليوم الوقت للقاء من جديد” وبات باستطاعة الأم والأب اللعب مع الأولاد. “علينا بإصلاح عيشنا المشترك فربما قد يكون ذلك نقطة من نقاط التقدم المُسجلة على الرغم من هذه المأساة.”

واعتبر رأس الكنيسة الكاثوليكيّة ان من شأن هذه الأزمة أن تسلط الضوء على الأشخاص الذين يعانون من أمد حياة محدود جداً مثل المشردين أو النساء اللواتي يتعرضن للاعتداء أو اللاجئين المنسيين في أغلب الأحيان في مجتمعاتنا غير الواعيّة. وتطرق الى حال المشردين الذين لا يستطيعون الالتزام بالحجر وقال انه وعلى الرغم من الحزن الذي نشعر به اليوم بسبب الحجر إلا أن هذا الظرف يذكرنا بأن هذه الحالات موجودة في المجتمع.

لغة المبادرات للحد من المعاناة

وتطرق البابا أيضاً الى موضوع الأزمة الاقتصادية واعتبر أن على كلّ شركة التفكير في “حلول ملموسة” لمواجهة المشاكل الاقتصاديّة الناتجة عن الفيروس. وشدد على أن شركة تصرف العمال لتحافظ على ذاتها لا تُقدم حلاً. وأضاف: “علينا ببناء مجتمع متضامن خاصةً وان اللفتات الكبيرة هي التي تنقصنا اليوم.”

أما على المستوى الروحي، حذر البابا من الميل الى الشعور بأننا غير معنيين بالفيروس. وقال: “نخطئ جميعنا بطريقة أو بأخرى عندما نقلص من قيمة هذا الفيروس.” وختم بالتأكيد انه قريب جداً من الأشخاص المصابين: “في ظروفٍ مماثلة، تكون لغة المبادرات أقوى من لغة الكلام.”

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيسالكورونا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً