Aleteia
السبت 24 أكتوبر
المنبر‎

هل انتهى دور الله في زمن الكورونا؟

KORONAWIRUS

Halfpoint | Shutterstock

هيثم الشاعر - تم النشر في 22/03/20

هل نقفل الكنائس ونفتح المستشفيات ونرسل الكهنة إلى البيوت؟

تناقل آلاف القرّاء مقالات مغزاها أنّ كورونا عرّت الإيمان، وأنه حان الوقت لإقفال الكنائس لأنه لا دور لها في مكافحة الكورونا، والعالم بدأ يبغض الإيمان ويلتجئ إلى الطبّ.
في هذا الوقت، خرج بعض المؤمنين عن طاعة الكنيسة معترضين على قرار إقفال الكنائس، وعمد كثيرون الى التلهّي بأمور لا شأن لها بالرسالة المسيحية وبدأوا يكفّرون من لا يؤمن بالتراب والشموع والتساعيات…
صراع بين ملحد أعمى ومؤمن جاهل يقودان العالم نحو الهلاك، فهل هذه نهاية الأزمنة، وهل نضطرب؟
مرّ على العالم مراحل أصعب من اليوم، ولم ينته العالم، بل أعطى الله فرصة للخلاص. أما نهاية الأزمنة فلا يعرفها سوى الله وحده، وليكفّ هؤلاء الذي يهوّلون ويخيفون الناس.
هل انتهى دور الله وصار الطبّ مخلّص العالم؟
صراع العلم والله في عقل الانسان ليس بجديد، فالإنسان يريد الشفاء، ومن يقدّم له الشفاء يعبده. لا شكّ أن عبادة المال برهنت أنها سقطت حيث ضرب الوباء الاغنياء والفقراء وخسرت الشركات والدول الملايين، فبدأ الانسان يبحث عن إله جديد فوجد بالعلم حاجة له فعبده.
هل العلم شيطان يعارض الله؟
وقع مؤمنون كثر في فخّ الجهل، معتقدين أن العلم يناقض الايمان، فبدأوا يحفرون التراب في عنايا ويهرولون الى تقويات وعادات واضعينها في مواجهة العلم غير عالمين أنهم يصغّرون الله ويضعونه في مواجهة فيروس صغير، وأخذ الملحدون على هؤلاء جهلهم فوقع هؤلاء أيضاً في تحجيم الله على قياس جهل بعض المؤمنين.
في عمق الصراع الفلسفي والوجودي، على المؤمن الصمت، فليس المؤمن من يدفع الله الى القيام بآية، من نحن يا اخوتي لندفع الله الى القيام بمعجزة؟ هل نحن حللنا مكان روح الله وحكمته؟ ولنفترض أن الله بواسطة قديسيه لم يقم بآية، فنحن بذلك نضع بيد الملحدين دليلاً أن ايماننا باطل، فنضرب بعرض الحائط رسالة المسيح المحيية.
يا إخوتي، اذا كان الله قد خلق الانسان، وأعطاه العقل ليسيّر حياته بها، فلماذا نرفض دور العقل إذاً؟
لماذا الخوف من انكباب العلماء على ايجاد دواء لكورونا؟
لماذا نثق بالطب عندما نحتاج الى عمليّة جراحية، ونهاجمه عندما يعمل على ايجاد دواء لكورونا!
لقد سخّف بعضنا الايمان ووضع نفسه فوق الكنيسة وحكمتها، وفضحنا ايماننا السطحي الذي يبحث عن آية ووضعنا أنفسنا مدافعين عن المسيح.
رجاء، اتركوا الطب يعمل عمله، ولا تدفعوا الله الى اجتراح آية، والله الذي خلق الكون والمخلوقات وأعطانا العقل، يعرف تماماً كيف يحمي مخلوقاته وليس يحاجة الى سطحية ايمانية ليؤكّد وجوه.
ربنا يسوع قام من الموت، والتاريخ يسجّل آلاف المعجزات والشفاءات والطب عجز عن فهمها، فلماذا الخوف والهلع ومحاربة الآخرين باسم الله.
أين المحبة في تعاطينا مع من يؤمنون بالطب؟ فهل بالصراخ والشتائم واستعمال القديسين لمصالحنا الذاتية يقرّب العالم من المسيح!
المسيح غير خائف من ملحد يبحث عن الحقيقة، بل من مؤمن قلبه أسود، لسانه سكّين جارح، عباداته سطحية يقضي وقته في البحث عن آية، يشارع على مواقع التواصل بدل الصمت والاتضاع.
لا تقعوا في فخ الخوف، فلا العلم ولا الأوبئة تقف في وجه الله، بل إيماننا المبني على الخوف وتخوين الآخر هو عائق في وجه رسالة الله الخلاصية.
هل نقفل الكنائس ونبني المستشفيات؟
الجواب: الكنيسة ساهمت في تطوّر العلم والطب، وهي تدير آلاف المستشفيات والجامعات، فهي لا تبغض العلم، والكنائس هي المنارة الساهرة على سير السفن، ولن يقوم العالم إلا على جناح الايمان والعلم الهادف الى خلاص الانسان.
لا تخافوا، لكن رجاء لا تضربوا دور الله من خلال ممارساتكم الايمانية غير المسؤولة ولا تخوّنوا.
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الله
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً