أليتيا

البابا فرنسيس يوجه نداء خاصاً للجميع اليوم: اقرأوا هذا الفصل من الإنجيل أكثر من مرة لتفهموا!

©PopeFrancis/SANTAMARTA/CORONAVIRUS
مشاركة
علق البابا فرنسيس اليوم على إنجيل شفاء الأعمى، معتبراً إياه تعليماً أساسياً.

وفي هذا السياق ذكّر البابا بعبارة للقديس أغسطينوس الذي قال: “إني أخشى عندما يمرّ المسيح”. ولكن لماذا تخشى؟ أخشى أن يمر وأن لا أتعرف إليه.

من الواضح أن مرور المسيح يُخرج كل ما في قلبنا، كل أحاسيس القلب. إنها نعمة، ومن هذا المنطلق يخشى أغسطينوس أن يمر المسيح ولا يتعرف إليه.”

 

وقال البابا: “هنا يشفي الرب الأعمى، وتنفجر الفضيحة، ومن ثم يخرج الأسوأ من قلب البشر. مذهلة حكمة الأعمى، كيف يجيب هو الذي اعتاد على الانتباه في كل حركاته ليتفادى الوقع، أجاب بنفس الطريقة وكان حذقاً.”

 

“أما أرباب الشريعة – أضاف – فهم حافظين للشريعة، ولكنهم بقوا هناك! لم ينتبهوا أن الرب يمر. رفضوا ان يقبلوا أن الرب يمر أمامهم. قلوب متحجرة متعلقة بالعوائد، ولكي يحافظوا على هذه العوائد يقفزون فوق العدالة. هذا التحجّر أفقدهم حس العدالة.”

 

وعندما مر المسيح، خرج من قلوبهن شعور الانغلاق.

 

وختب طالباً من الجميع: “إني أنصحكم جميعاً أن تفتحوا إنجيل يوحنا على الفصل التاسع وان تقرأوه أكثر من مرة في البيت لتفهموا متى يمر يسوع، ولتنفتح قلوبكم امامه، لتفهموا جيداً ما قاله أغسطينوس عندما خاف ان يمر الرب ولا يتعرف إليه.”

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً