Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconنمط حياة
line break icon

3 طرق أساسية للحفاظ على السلام أثناء العزل المنزلي تجنبًا لتفشي فيروس كورونا

ADOPTION

Africa Studio|Shutterstock

كالا ألكساندر - تم النشر في 20/03/20

لا شك أن هذا الوضع غير مسبوق، لذا تتطلب مساعدة أسركم على مواجهته بهدوء أساليب استثنائية.

وبينما أقوم بكتابة هذا المقال، تستعد معظم المدن هنا في دالاس فورت ورث متروبليكس للإغلاق لمدة أسبوعين، تجنبًا لتفشي فيروس كورونا. وفي خضم بدء تخزين المأكولات والمنتجات الاستهلاكية، فكرت في كيفية قضاء هذا الوقت في الأيام القادمة. وبما أن الشيء الوحيد الذي ينتشر أسرع من فيروس كورونا هو الخوف، وضعت هدفًا أساسيًا وهو إيجاد طرق للحفاظ على السلام في منزلنا. وهكذا، أعددت استراتيجية لمساعدة عائلتي على التكييف ومواجهة الأسابيع المقبلة بسلام.

1-تحدثوا مع أبنائكم، وليس بغيابهم

إنّ عدم اليقين حول أي وباء هو أكثر الأجزاء خطورة. ونتحدث هنا عن الصغار كما عن الكبار في السن. قد نعتقد أننا نحميهم من خلال التحدث بنبرة خافتة أو إخبارهم بأنه ما من شيء يدعو للقلق، ولكننا في الواقع نخلق لهم مزيدًا من القلق والخوف عبر عدم إشراكهم بصراحة وبصدق. لا تخافوا من إعلام أبنائكم بالفيروس. بالطبع، ما مِن ضرورة للغوص بالتفاصيل المخيفة، إنما الاكتفاء بإخبارهم الوقائع. اشرحوا لهم كيفية انتشاره، وعلموهم كيفية حماية أنفسهم. إن كانت مدارسهم مغلقة، أوضحوا لهم السبب وذكروهم بأن الإجراءات هذه متخذة من أجل حماية الجميع والتخفيف من انتشار الفيروس. في الواقع، من الأفضل أن تتشاطروا معهم مخاوفكم لألا يظنوا بأنهم يشعرون بالمثل وحدهم. كما تُعد مواجهة الأمور سويًا-سواء فيروس كورونا أو الحياة بشكل عام- أفضل طريقة لبناء حس بالأمان والسلام في العائلة.

2-ركزوا على الأهداف، لا على المُلهيات

أقر بأن أول شيء فكرت به كان البحث عن طرق لإلهاء الأطفال خلال الأسابيع القليلة القادمة. فإبقائهم منشغلين كان الحل البديهي-إلا أن الحالة هذه كانت جديدة من نوعها. لم يسبق واختبرنا فترة شبيهة بها من قبل؛ إذ ليست كالعطلة المدرسية أو كسائر العطل، وقد بدت هذه الأساليب غير كافية. فبدلًا من البحث عن طرق لإلهاء الأطفال، بدأت أفكر بطرق لتحديد هدف يومي. في أحد الأيام، قررنا التنظيف وترتيب غرفة الألعاب. أليس ذلك مسليًا؟ لا. أيجب القيام به؟ نعم. هل هو عمل يمكننا التركيز عليه والانتهاء منه والاحتفال بإنجازه سويًا؟ بالطبع نعم. وهذا لن يكون العمل الروتيني في المنزل، ففي اليوم التالي، يمكنكم إعداد درس في علوم الطهي في المطبخ، وهذا أمر ممتع ومنتج. انظروا إلى هذين الأسبوعين كفرصة للقيام بكل الأمور العالقة بطريقة منهجية. خططوا لها، ضعوا جدولًا زمنيًا، استشيروا أطفالكم، استيقظوا في كل يوم وباشروا بالعمل.

3-ابقوا مثبتين روحيًا

تجعلنا أوقات الخوف نعود إلى الله، وهذا الوباء ليس استثناءً. فالمرض والموت في أذهان الجميع، حتى في عقول أبنائكم. لا تتجاهلوا ذلك، بل واجهوه. اقرأوا قصص وسير حياة القديسين الذين عاشوا في أيام الأوبئة… ولكن اقرأوها سويًا، بصوت مرتفع، ومن ثم خصصوا بعض الوقت للحديث معًا. إن لاحظتم بأنه ثمة آية محددة تتوجه إلى أطفالكم أو حتى إليكم، اكتبوها على مرآة الحمام. فكروا بطرق تجعل من أسرتكم تتعلم من حياة القديسين وطبقوها الآن، في أيام الوباء العصيبة. والأهم، ابدأوا نهاركم واختموه بالصلاة. ذكروا أطفالكم عند استيقاظهم وعند خلودهم للنوم بأن حب الله هو أبدي ولامتناهي. تحدثوا إليهم عن ملائكتهم الحراس ليعلموا أنهم ليسوا بمفردهم، وأن الله يحميهم الآن وإلى الأبد.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
السلامفيروس كورونا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً