أليتيا

وفاة ٢٨ كاهناً في إيطاليا… إليكم التفاصيل

Prêtres italiens morts
Ces prêtres italiens, qui pour la plupart sont aumôniers d'hôpitaux, sont morts au cours de l'épidémie de coronavirus.
مشاركة

ضحى هؤلاء الكهنة الإيطاليون بحياتهم من أجل إخوانهم في المستشفيات

نشرت صحيفة أفينير الكاثوليكية اليومية قائمة الكهنة التابعين لمختلف الأبرشيات الإيطالية، الذين توفيوا نتيجة إصابتهم بفيروس كورونا المستجد. شهادة رائعة من هبة النفس.

هؤلاء، يعتنون بالقلوب والأرواح ويهتمون بمن يحتاج الدعم في الإيمان. هؤلاء، هم الكهنة، كهنة الأبرشيات، مرافقو الشباب، قساوسة المستشفيات. نشرت صحيفة أفينير الكاثوليكية في 18 آذار قائمة الكهنة الإيطاليين التابعين لمختلف أبرشيات البلاد، الذين توفيوا منذ بدء انتشار فيروس كورونا المستجد، في تكريم مؤثر جدًا.

 

Eles ficam doentes e morrem como os outros, juntamente com os outros… Os padres sempre estiveram no meio das…

Geplaatst door Unicap op Woensdag 18 maart 2020

لويجي جوساني، من أبرشية ميلانو؛ أمبرتو تومبيني، من أبرشية بيرغامو؛ جورجيو بوكشي، من أبرشية بارما. كان أصغرهم يبلغ من العمر 55 عامًا، وأكبرهم يبلغ من العمر 104 أعوام. وجاء في الصحيفة: “هؤلاء يمرضون ويموتون كالآخرين، ومع الآخرين. لطالما كان الكهنة الإيطاليون بين الناس، بمهمة، وفي بادئ الأمر بسبب طبيعتهم الشعبية. لذلك نجدهم حتمًا في قائمة ضحايا هذا الوباء المرعب”. في بعض الأبرشيات، سيما الموجودة في شمال البلاد، الأرقام مدهشة ومؤثرة للغاية. بعضهم كانوا مرسلين في مناطق بعيدة، والبعض الآخر كانوا يهتمون بالمدمنين واللاجئين والشباب. وقد عاشوا حياتهم بالشكل الصحيح حتى النهاية.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً