أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

سكريتير البابا فرنسيس الخاص في صرخة مدوية “توبيخية تحذيرية” للكهنة “أوقفوا الصلاة والقداسات فوراً”… من يحتفل بالقداس يجرّب الرب. الوضع أخطر مما تتخيّلون

مشاركة

أرجوكم، اتوسل إليكم، اركع امامكم، اوقفوا الاجتماعات والصلاة والقداسات

في رسالة صوتية من القلب توجه الأب يوأنس احظر غيض، سكريتيك البابا فرنسيس الخاص برسالة الى جميع المهنة الذي لا يزالون يحتفلون بالصلاة مع المؤمنين، وبخاصة في مصر.

 

وقال غيض: ” منذ اكثر من أسبوعين وأنا أبعث الرسائل لأحذر من الكورونا.

أنا اعرف أنكم في حالة من الارتباك والخوف والتردد. فما نعيشه هو وضع لم تعشه البشرية من قبل. جميعنا في حالة ذعر وهذا طبيعي. ولكن لا بد من اخذ خطوات جريئة.

 

وتابع: “الوضع خطر جداً. اليوم – في إيطاليا – الجمعة ٢٠ مارس، وصل عدد الكهنة المتوفين الى ٢٨ كاهن. كانوا يذهبون لمنح المناولة وسر مسحة المرضى للمصابين.”

 

“أرجوكم، اتوسل إليكم، اركع امامكم، اوقفوا الاجتماعات والصلاة والقداسات. أي كاهن يحتفل بالقداس يضع الرب في تجربة ويسوع قال لا تجرب الرب إلهك. “

 

“القداس – قال-  نعمة كبيرة وبركة كبيرة ولكن إن كان هناك خطر أن تنتقل العدوى من شخص الى آخر، فأنت ككاهن إن تحتفل بالقداس أنت تجرب الرب إلهك وتجرب شعبك وتعبر عن عدم مسؤولية. أرجوكم أوقفوا الاجتماعات والصلاة. صلوا في بيوتكم وفي كنائسكم من أجل أبنائنا الذين يموتون في كل مكان. يوم أمس في ايطاليا توفى ٤٢٠ شخصاً. عدد المصابين تخطى ٣٣٠٠٠.”

 

أعرب الكاهن عن قلقه حيال الوضع في مصر بلده الأم مشيراً الى انه “ما من دولة تستطيع مواجهة هذا الوضع. في مصر نتحدث عن الملايين. “

“للأسف سنفقد الكثير من أحبائنا، ولكن على الأقل لنحاول أن لا نكن نحن السبب في موتهم. “

 

وقال متنهداً: “أنا أعيش وضعا جداً. البابا أوقف القداسات، الأساقفة منعوها، الحكومات منعت التجمعات. يا إخوتي ليس الوقت الآن للعنجهية ، لا يمكن القول: “الرب سيسترها”  الرب “مش حيسترها لو انت بتحط نفسك قدام القطر وبتجرب الرب”.

 

وأضاف: “الرب لم يرفع الكأس عن ابنه، لم يرفع الصليب عن ابنه. الرب قادر ان يحول هذا الكأس وهذا الصليب الى قيامة، ولكن أي كبرياء يدفعنا للمخاطرة فهو من الشيطان وليس من الرب.”

 

وختم: “اطلب صلاتكم من اجل البابا ومن أجل انتهاء هذا الوضع وأطلب منكم جميعاً تحمل المسؤولية ولا تخافوا. الناس سينتقدوكم، ولكنهم سيشكرونكم في النهاية لأنكم حافظتم عليهم، تصرفتم كرعاة وليس كمأجورين. لا أقول لكم ابتعدوا عن الشعب بل أقول لك ابعدوا الشعب عن بعضه. هذه هي الطريقة الوحيدة لإنقاذهم.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً