Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
المنبر‎

هناك رسالة بالغة الأهمية من الرب من وراء كورونا، ولكن العالم يرفض الإصغاء

BEZDOMNOŚĆ

Roman Bodnarchuk | Shutterstock

طوني عساف - تم النشر في 16/03/20

إذا قمنا كمسيحيين بدراسة لما يحصل، وعدنا بضع خطوات الى الوراء لنرى الصورة الكبيرة، فالأمر مخيف.

إذا قمنا كمسيحيين بدراسة لما يحصل، وعدنا بضع خطوات الى الوراء لنرى الصورة الكبيرة، فالأمر مخيف. يبدو وكأننا أزلنا الله من المعادلة، وهذا خطير. نريد العيش والتقدم وفي غريزتنا البشرية زرّ نضغط عليه في حالات الكوارث. إنها حالة غرائزية طبيعية لنحمي أنفسنا وهذا جيد. ولكن يكون جيداً أكثر إذا ما تذكرنا أن لدينا روح لا بد لنا أيضاً أن نعتني بها.

الكنائس مقفلة والاحتفالات بالقداس معلّقة ولكن… هل هناك اعترافات؟ كيف ننظّف روحنا؟ كيف ننال جسد المسيح؟ ما الذي سيحصل؟ هل العالم الى نهاية؟

انتشر الفيروس بسرعة، وسرعان ما أصبح وباء. شل بلداناً بأكملها. يكفي أن ننظر الى إيطاليا، الى الفاتيكان الذي أقفل أبوابه، الى الساحات الخالية التي كانت تعج بالحجاج، الى المدن الذي باتت مدن أشباح!

نعم، نخاف من الفيروس وهذا شيء جيد، فالخوف بحد ذاته جيد، فهو ردة فعل تنبيهية في الحالات الخطرة. ولكن لا يمكن لهذا الخوف أن يتمادى. لا بد من التحلي بالهدوء والصفاء والذكاء. كتب  موقع أيسون المختص أن فيروس الكورونا لا يمكن القضاء عليه بالهلع وإنما بالذكاء. لا يمكن أن تهبط العزيمة، إنها حرب على الجميع ومعاً سننتصر . يمكنكم قراءة المعلومات على هذا الرابط:

كيف ينتقل فيروس كورونا من شخص الى آخر وما هي عوارضه؟

التعليمات عن النظافة التي توجد في الرابط أعلاه مهمة جداً. علينا أن نعتني بجسدنا لنحميه من هذا الفيروس القاتل، علينا أن نحمي أنفسنا وان نحمي عائلتنا. ولكن ماذا عن الروح؟ ماذا افعل من أجلها؟ هل اتخلى عنها ولا أحميها من الخطيئة؟

الخطيئة هي كالكورونا، فيروس قاتل يتغلغل في العالم وينتشر ويدمر عائلات وجماعات. الخطيئة التي نقترفها لا تداعيات كثيرة على كل من حولنا كالفيروس.

هناك أوقات يجعلك فيها الشيطان تفكر فقط بالأمور الدنيوية ليجعلك تنسى ما هو أهم، الروح. لا تنسى أنك جسد وروح والاثنان يعيشان معاً وإذا مرض الواحد، مرض الآخر.

ووسط كل ما يحصل، ربما كان الحبيس يوحنا خوند على حق أن الرب سمح بالكورونا ليقينا شراً أكبر، وهو حرب عالمية ثالثة. ادعوكم لمشاهدة الفيديو للأب الحبيس عن هذا الموضوع.

بالفيديو: الراهب الحبيس يوحنا الخوند: الكورونا أنقذتنا من حرب عالمية كانت ستمحو البشرية

لديك روح فلا تتخلى عنها بهذه السهولة، والرب سيرعاك.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
كورونامن البيت
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً