أليتيا

كلمات قاسية جداً لامرأة تحارب الكورونا، وتنشر صورتها وعلامات القناع على وجهها

ALESSIA BONARI
مشاركة

لا أستطيع الشرب أو الذهاب الى الحمام لمدة ٦ ساعات

أليسيا، ممرضة إيطالية، نشرت على انستاغرام صورتها وعلامات القناع على وجهها، وتركت رسالة بالغة الأهمية من المهم للجميع قراءتها.

 

“أنا ممرضة وأجد نفسي الآن أتصارع مع هذه الحالة الصحية الطارئة. أنا أيضاً خائفة، ولكن لست خائفة من الذهاب لشراء الحاجيات، بل أنا خائفة من الذهاب الى العمل. أخاف لأن القناع قد لا يعمل جيداً ، وقد ألمس نفسي عن طريق الخطأ بالقفازات الوسخة، أو أن النظارات لا تحمي عيني بالكامل،. شيء ما قد يحصل.

أنا متعبة جسدياً لأن أدوات الحماية مزعجة ومؤلمة، تجعلك تتصبب عرقاً، ومتى وضعتها لا أستطيع الشرب أو الذهاب الى الحمام لمدة ٦ ساعات. انا متعبة نفسيا، ومعي أيضاً أصدقائي في العمل الذي منذ أسابيع يعانون من نفس ما أعانيه، ولكن ذلك لا يمنعنا من القيام بعملنا كما فعلنا حتى الآن.

 

اقرا أيضاً:

زوجته، مصابة بالكورونا، تلد بمفردها. أما هو، طبيب، فيبقى في المستشفى ليساعد مرضى الفيروس

 

سأستمر بالاعتناء بمرضاي، لأنني أفتخر وأنا مغرمة بعملي. ما أطلبه ممن يقرأ هذه السطور هو عدم تسخيف الجهود التي نقوم بها، وان يفكروا بغيرهم وأن يلزموا منازلهم ليحموا الأكثر ضعفاً. نحن الشباب لسنا ملقحين ضد فيروس الكورونا، نحن أيضاً عرضة للمرض، والأسوأ قد يمرض غيرنا بسببنا. لا يمكنني ان أعود الى منزلي للحجر، علي الذهاب الى العمل لأقوم بما هو توجب علي. وأنتم افعلوا ما يتوجب عليكم، استحلفكم بذلك.”

 

في ايطاليا اليوم تستعمل عبارة “ملائكة حراس” للحديث عن كل الأطباء والعامليين الصحيين الذين باتوا لا يعدون الساعات وإنما يعدون الأسرّة لكثرة المصابين. شجاعة وتضحية يتحدان في مواجهة هذا العدو الخفي!

 

 

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً