Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
الكنيسة

البابا سيراً على الأقدام في طرقات روما يحج ضد الكورونا ويصلي أمام المصلوب العجائبي الذي أوقف الطاعون عن روما وأمام أيقونة العذراء العجائبية

pope rome street

Vatican Media /AFP

هيثم الشاعر - تم النشر في 15/03/20

أمام انتشار وباء كورونا في العالم وايطاليا، قام البابا فرنسيس بزيارة خاصة، زيارة حج وصلاة لبازيليك سانتا ماريا ماجوري وصلى أمام ايقونة العذراء " خلاص الشعب الروماني" العجائبية.

أمام انتشار وباء كورونا في العالم وايطاليا، قام البابا فرنسيس بزيارة خاصة، زيارة حج وصلاة لبازيليك سانتا ماريا ماجوري وصلى أمام ايقونة العذراء ” خلاص الشعب الروماني” العجائبية. كما وزار كنيسة القديس مارشيللو في شارع الكورسو وصلى أمام المصلوب العجائبي الذي أوقف الطاعون الذي أصاب المدينة سنة ١٥٢٢.

وشكر قاسة البابا اعضاء الجسم الطبي بكافة قطاعاته للتفاني الكبير الذي يقومون به لمحاربة انتشار فيروس كورونا؛ وعزّى قداسته أهالي الضحايا طالباً من الرب شفاءً للمصابين.

Pope prays christ
VATICAN MEDIA / AFP

تاريخ الايقونة العجائبية:

وصلت أيقونة سيدة المعونة الدائمة الى روما من الجزيرة اليونانية كريت في حوالي العام 1500. وبقيت معروضة في كنيسة القديس متى في روما لفترةٍ تناهز الـ 300 سنة، وقد اشتهرت لكونها عجائبية.

ومع وصول قوات نابليون الى روما في العام 1789، دُمرت كنيسة القديس متى ونُقلت الأيقونة الى كنيسة صغيرة خاصة برهبان القديس أغسطينوس، فوقعت ضحية النسيان مع الوقت.

وفي العام 1855، اشترت رهبنة الفادي الأقدس الأرض التي كانت تقع عليها كنيسة القديس متى القديمة، بالقرب من كاتدرائية سانتا ماريا ماجوري (كنيسة القديسة مريم الكبرى البابوية)، لبناء ديرها العام.

ولم يمر وقت طويل حتى بدأت شائعات تقول بأنه صورة عجائبية ظهرت في المكان عينه الذي كان مخصص لسيدة المعونة الدائمة. وعندما تم العثور على الأيقونة، في العام 1865، طلبت رهبنة الفادي الأقدس من البابا وضعها مجددا في موقعها القديم، وهذا ما حدث في العام 1866.

© Vatican Media

معجزة الايقونة العجائبية:

خلال شهر آب/أغسطس تحتفل الكنيسة بعيد مريم الكبرى (Santa Maria Maggiore). في روما تعدّ كنيسة مريم الكبرى بعد كاتدرائية القدّيس بطرس و كاتدرائية القديس يوحنا اللاتراني أقدم وأعرق كاتدرائية رومانية. ومن هذا المنطلق أطلق عليها اسم الكبرى. ومع ذلك فللكنيسة اسم آخر يعود لقصّة تاريخيّة فريدة من نوعها…

القصّة تعود إلى عام 356 خلال حبرية  البابا ليبيريوس. كان في روما رجل تقي يدعى جان. الرّجل وزوجته لم يرزقا بطفل. ومع مرور السنين قرر الثنائي تقبّل مشيئة الله وتقديم كل ما لديهما لمريم العذراء. الثّنائي عاشا حياةً من التقوى والصوم والصلاة بهدف معرفة مشيئة الله وغاية وجودهما.

ذات يوم حصلت المعجزة التي تخلّد ذكراها إلى يومنا وسط روما. استجابت مريم لصلوات ودعوات الثّنائي فظهرت لهما في المنام للتعبير عن إرادتها: تمنّت على الثّنائي بناء كنيسة لتسبيحها. ولتحديد موقع بناء الكنيسة قالت العذراء إنّ الثّلوج ستتساقط في المكان المحدد. وفي هذا التّفصيل تكمن المعجزة حيث تساقطت الثّلوج ليل الرّابع والخامس من آب/أغسطس.

في صباح اليوم التّالي تبادل الثّنائي أحلامهما وصعقا لمعرفة مدى تشابهها. بحثا عن الموقع الذي أشارت إليها العذراء فوجدا بقعة من الثّلج قاومت أشعّة الشّمس فقررا بناء كاتدرائية مريم الكبرى هناك.

حلم مشترك مع البابا

© Vatican Media

Copyright: Vatican Media/PopeFrancis/SantaMariaMaggiore/Rome

وللتأكّد من أن ما حصل معهما نابع من تدخل إلهي وليس مجرد حلم قرر الثنائي على الفور لقاء البابا لإبلاغه بما حصل معهما. وهنا كانت المفاجأة. فقد أظهرت العذراء للبابا الحلم نفسه.

فاجتمع رجال الدين وعدد من المؤمنين  في المكان الذي كان مغطّى بالثّلوج. حيث بنيت الكاتدرائية على هذه البقعة.

بدأ العمل بعد فترة وجيزة فارتفعت الكاتدرائية وفقا للتي نعرفها اليوم. كانت تسمى آنذاك  كاتدرائية القديسة مريم في الثلوج. هذا وحملت الكاتدرائية أكثر من اسم: كنيسة التحرير وكنيسة عذراء المهد بسبب وصول ذخائر تعود للمهد الأول لمخلص العالم إليها. وأخيرا أطلق على الكاتدرائية اسم القديسة ماريا ماجوري.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيسكورونا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً