Aleteia
الجمعة 23 أكتوبر
نمط حياة

10 أمور تجعل من العائلة الكبيرة أكثر راحة

Shutterstock

ماريا فيرونيكا ديغيز - تم النشر في 14/03/20

قليلة هي العائلات الكبيرة في أيامنا هذه، ولكنني تعلمت الكثير عما يمكن أن يجعلها تزدهر من جديد

من الواضح أنّ العائلات الكبيرة لم تعد من “الموضة”. ففي كل مرة أذكر فيها أن لديّ 5 أطفال، أرى تعابير الدهشة أو حتّى عدم التوافق. ودائمًا ثمة أشخاص يقولون: “أنتما مجنونان”، وكنا نرد زوجي وأنا بالموافقة: “نعم”، إذ بالفعل عليك أن تكون مجنونًا بعض الشيء للتجرؤ وتكوين أسرة كبيرة في هذه الأيام.

قبل 8 أشهر، أنجبت ابنتي الخامسة، وقد أدخلت ولادتها فرحة لا توصف إلى بيتنا. وعلى الرغم من الخوف من المجهول، يبدو أنها جاءت لتؤكّد أنه لديها دائمًا مكانًا في هذه الأسرة؛ واستغرق الأمر فقط بعض الوقت لمجيئها.

أود أن أتشاطر معكم بعض الأمور التي ساعدت أسرتنا على المضي قدمًا.

NEWBORN

1-وقت النوم ضروري

يحتاج الأطفال إلى الراحة للنمو بصحة جيدة، وكذلك الأمر بالنسبة إلى الأبوين، فهما أيضًا يحتاجان إلى بعض الوقت بمفردهما لـ”التواصل”، لذا فإن وقت النوم هو أساسي. نحرص على أن يحصل أطفالنا على الراحة التي يحتاجونها، فيتسنى لنا الوقت كأبوين للتحدث بهدوء أو مشاهدة فيلم أو إنهاء المهام غير المنجزة بسلام. وهذا يتطلب انضباطًا شبه عسكري، لأننا نواجه دائمًا بعضًا من المقاومة، ولكن الأمر يستحق العناء.

2-الاستقلالية لا تعني الإهمال

من الأمور الأساسية في التعليم، نذكر: جعل المتعلِّم يقوم أكثر فأكثر بأعمال بمفرده. عندما يكون لديك العديد من الأطفال، يكون ذلك ضروريًا. وهذا لا يعني ترك الأطفال يواجهون المصيرهم بمفردهم، إنما التقبل بأن جزءًا مهمًا من نموهم يقوم على تعلمهم كيفية القيام بأمور بأنفسهم، وبأنه من الضروري أن نكون بجانبهم لتعليمهم.

MOTHERHOOD

3-تخصيص الوقت لنفسك أمر ضروري

لا تحتاج إلى قضاء الوقت بمفردك فحسب، إنما تحتاج أيضًا إلى الوقت لقضائه مع الشريك، ومع كل من أطفالك على مستوى فردي. وهذا من أصعب الأمور التي يمكن تحقيقها عندما يكون لديك العديد من الأطفال، وكلهم شباب. ولكن، عندما نمضي بعض الوقت مع كل فرد على حدة، سنتمكن من فهم ما يمرون به أو ما يشعرون به أو ما يشجعهم. ويمتن الأطفال كثيرًا إلى قضاء الوقت مع أبويهم، لذا من المهم تخصيص الوقت لهم، حتى وإن لم يكونوا متفرغين لذلك.

4-ما مِن وصفة موحدة للجميع

كل طفل يختلف عن سواه، وما مِن قواعد عامة تنطبق في الأبوة والأمومة. عليك أن تفهم أطفالك من أجل معرفة ماهية لغتهم العاطفية، وماهية الفضائل التي يحتاجون إلى تعزيزها، والطرق الأفضل لتعلمهم، إلخ. فقط من خلال فهم ما يحتاجه كل فرد من أطفالك، يمكنك مساعدتهم على النمو.

PARENTING

5-يحتاج الأطفال إلى أقل ما يعتقده الناس

من التعليقات العديدة التي نسمعها لعدم إمكانية الأزواج تربية عائلة كبيرة، نذكر: عدم إمكانيتهم إيلاء أطفالهم الاحتياجات أو الاهتمامات التي يحتاجونها. وقد تفاجأنا بأن الأطفال لا يحتاجون العديد من الأشياء: التعليم، الرعاية الصحية، الثياب، الطعام، الكثير من الحب فقط. وكل شيء آخر هو إضافي، ويمكن للأطفال أن ينموا بالفعل من خلال الأساسيات فقط. وفي منزل يحتضن الكثير من التسلية وتغيير الروتين من وقت إلى آخر، ثمة دائمًا طرق لإنشاء ذكريات استثنائية من دون دفع تكاليف باهظة.

6-التنظيم العقلي شيء أساس

تحتاج إلى قائمة مهام وجدول وتقويم للأنشطة، ويحتاج عقلك لأن يكون على دراية ومتابعة لكل ذلك. فالقيام بأنظشة لأطفالك على مدار 24 ساعة هو فن، ولكن يمكن تحقيقه. من الضروري أن تحاول التفكير في المستقبل وأن تكون دقيقًا للغاية.

MOTHERHOOD

7-يتوجب عليك أن تتخطى الخوف من إعطاء انطباع سيء

بكوننا عائلات كبيرة، يمكن أن نكون حساسين للغاية مما يعتقده الآخرون. فنحن “نخرق قواعد” التوقع الاجتماعي من خلال إنجابنا العديد من الأطفال، ونشعر بأنه علينا إظهار أن كل شيء على ما يُرام. وغالبًا ما نشعر بالضغط لجعل كل الأمور تسير بطريقة جيدة. لذا، علينا تخطي مخاوفنا والتركيز على مصلحة عائلتنا، ما يُعد سهل القول وصعب التطبيق.

MOTHERHOOD

8-بعض الأطفال يكونون متطلبين أكثر من غيرهم

تعلّم العديد منا أنّ المساواة من أعظم الأشياء، إلا أنّ الحياة علمتنا بأن المساواة في الأسرة لا تعني بالضرورة الإنصاف. فثمة العديد من الأسباب التي تجعل من أحد الأطفال الاعتماد على والديه أكثر من غيره، والاستسلام لذلك ليس صحيحًا فحسب، إنّما ضروري. لا تشعر بالذنب! فكل طفل يجب أن ينال ما يحتاجه.

MOTHERHOOD

9-كن حقيقيًا

قراءة الكتب، تصفح الحساب عبر الانسقرام، تحليل أسلوب الأبوة والأمومة الخاص بجارتك، جميعها أمور قد تصبح مصدر ضغط بالنسبة إليك. كل أسرة هي فريدة من نوعها، وما يصلح مع جارتك قد لا يتناسب معك. الابتعاد عن تطلعات الآخرين، يحررك للتفكير بأسلوب الأبوة الخاصة بك.

MOTHER

10-السخاء هو مفتاح السعادة

إن فتح قلوبنا للآخرين والسعي إلى الخير هو ما يملأنا بالفعل. وهذا هو الحب، وكلما أحببنا، كلما أصبحنا أكثر سعادة.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
العائلة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً