أليتيا

مؤثر جداً ما أخبرته والدة الشاب كارلو أكوتيس الذي سيعلن طوباوياً

www.carloacutis.com
مشاركة

توفي في العام ٢٠٠٦ عن عمر ١٥ سنة إثر إصابته بسرطان في الدم ومن المتوقع أن يُعلن طوباوياً في الربيع القادم

إن كارلوس أكوتيس مراهق إيطالي توفي في العام ٢٠٠٦ عن عمر ١٥ سنة إثر إصابته بسرطان في الدم ومن المتوقع أن يُعلن طوباوياً في الربيع القادم.

تُحدثنا والدته أنطونيا سالزانو عن تفاصيل الأعجوبة التي تعود الى شفاعة ابنها.

“شفى طفلاً كان على فراش الموت في البرازيل يعاني من مرض في البنكرياس. صلى كارلوس من أجله وبعد الصلاة عاد بنكرياس الطفل الى حاله الطبيعيّة. لم يحتج بالتالي الى العمليّة الجراحيّة التي طلبها الأطباء والتي كانت خطيرة جداً.”

انتشر خبر قداسة كارلو سريعاً في العالم وذلك ليس من باب الصدفة فتؤكد والدته ان الناس التجأت اليه منذ وفاته بثقة تامة ومن بينهم امرأة حضرت جنازته وكانت تعاني من ورم خبيث. صلّت على قبره وشُفيّت على الفور. وأتت أيضاً امرأة تبلغ من العمر ٤٤ سنة لم تُنجب بعد وصلّت على قبره فعرفت بعد شهر انها حامل. ولا تستغرب والدة كارلوس ذلك فكان تصرفه في حياته كفيل بالتأكيد انه سيساعد الكثيرين على الوصول الى القداسة.

وتقول: “أسس شباب مجموعات صلاة ليحذوا حذو كارلو. وغالباً ما يروي شهود عيان قصة حياته خلال حصص التعليم المسيحي. أراحني ذلك إذ أدركت الى أي مدى فعل كارلو خيراً لكثيرين. ساعد نفوس كثيرة على الاقتراب من اللّه. وحدثنا الكثيرون عن نعم خاصة وحالات اهتداء حصلت بفضله.”

فهمت أنطونيا منذ ولادة كارلو أن شيئاً مميزاً يحصل. “كان منذ صغره مختلفاً عن الآخرين ومع ذلك كان يعيش مثل من هم في سنه. كانت عنده اهتمامات تُشبه اهتمامات أترابه كالإنترنيت والرياضة … كان يحب قضاء الوقت مع الأصدقاء. كان يحب الحياة الاجتماعيّة لكنه يقوم بكلّ شيء بكثير من الاتزان.”

“كان يمرح مع الآخرين لكنه وفي الوقت نفسه مسكوناً بوجود اللّه: كان يشارك في القداس كلّما كان ذلك ممكناً ويعبد القربان المقدس قبل وبعد القداس. كان يتلو الورديّة يومياً ويردد الصلوات وملتزم الى حد كبير في عباداته.”

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً