أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

بالفيديو: الراهب الحبيس يوحنا الخوند: الكورونا أنقذتنا من حرب عالمية كانت ستمحو البشرية

مشاركة

ويصلي ليسوع ومريم وشربل لخلاص لبنان والعالم

“لولا الكورونا لكانت هناك حرب عالمية تمحو البشرية كلها. أمريكا وايران والصين أعداء، وكان هناك خطر حرب عالمية ثالثة. الرب حمانا بالكورونا. هذا ما أراه يعيني المؤمنة”.

كلمات قالها الحبيس الراهب يوحنا الخوند في فيديو يتم تداوله الآن عبر وسائل التواصل الاجتماعية، مشيراً الى أن “الرب رأى أن البشرية على حافة الهاوية. فقنبلة ذرية قد تمحو البشرية. فلا يزال هناك اليوم من يعاني من مخلفات هيروشيما”.

اما بالنسبة للكورونا بحد ذاته فقال الحبيس: “أصلي ليسوع والعذراء والقديس شربل ليحوا لبنان من الكورونا ليشفى جميع المرضى منه، ومن هنا تنطلق البشارة للعالم كله” ليصبح علامة للإيمان.

الأب الحبيس يصلي من أجل شفاء تام للجميع في لبنان ولمن يزور لبنان.

عدد الإصابات بالكورونا في لبنان يرتفع، وشهدت البلاد أيضا بعض حالات الموت بسبب الفيروس. المدارس مقفلة، وصفارات الإنذار أطلقت في بعض المدن كبيبلس التي بدت شوارع سوقها كمدينة أشباح. تدابير جذرية يجري الحديث عن إصدارها في محاولة للحد من انتشار هذا الفيروس.

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً