أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هل ترون المصلوب المخفي في هذه اللوحة؟

HANS HOLBEIN; THE AMBASSADORS
Photograph by Lucien de Guise, courtesy of the National Gallery, London
مشاركة

سلسلة للبحث في الفنون البصرية عن علامات الكنيسة العالمية في أماكن غير متوقعة في بعض الأحيان.

عادت الصورة المزدوجة الشهيرة لهانس هولباين، المعروفة باسم “السفيران”، إلى الواجهة من جديد. فقد أعيد تعليقها بجانب لوحة للملك هنري الثامن، الحاكم الذي كان السفيران المسيحيان يعتزمان زيارته. وغالبًا ما حظيت هذه اللوحة بالاهتمام لما يظهره منتصف الجزء السفلي منها، فهي تخفي جسمًا غريبًا لا يمكن رؤيته بوضوح إلا عند النظر إليها جانبيًا. هذا الجسم هو جمجمة “مومنتو موري” (أي تذكرة الموت). وما يميل إلى إغفاله، هو رسم المسيح المصلوب مخبأ في الزاوية العليا من الجانب الأيسر. هل كان الجسم الغريب في الواقع كتضليل عن مرأى المصلوب الذي ليس من السهل العثور عليه حتى وإن كنا نعلم مكانه؟ كان هولباين رسامًا كاثوليكيًا في البلاط الإنجليزي حيث كانت الرمزية البابوية قد أصبحت غير عصرية للغاية.

HANS HOLBEIN; THE AMBASSADORS

هذه المعلومة، نشرها الكاتب والمحرر لوسيان دي جويس عبر حسابه الخاص على الانستغرام @crossxcultural، ويقول إن هدفه هو بناء الجسور من خلال الفن.

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً