Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
قصص ملهمة

مسعفو الصليب الأحمر اللبناني في مواجهة فيروس كورونا يجسّدون الرسالة الإنسانيّة في عملهم التطوّعي

red-cross-libano

red-cross-libano

غيتا مارون - تم النشر في 10/03/20

دوري نخلة: المتطوّع يخدم الأكثر ضعفًا في المجتمع من أجل صون كرامة الانسان

إن العطاء هو العطر المقدّس الذي يفوح من ورود الحبّ، وانحناءة النفس التي ترفع أناشيد الفرح لخالقها… “المعطي المسرور يحبّه الله” (2 كو 9: 7) و”مغبوط هو العطاء أكثر من الأخذ” (أع 35:20)…

ولعلّ أبهى تجليات العطاء عندما يكون لامتناهيًا، ولا يخاف المخاطر، بل يتحدّى المشقات، ويجابه الصعوبات في سبيل خير الانسان.

ويبقى العمل التطوّعي من أرقى ما قد يقوم به الفرد في مجتمع يفتقد إلى الحبّ، فكم بالحريّ إذا كان هذا العمل يتعلّق بإسعاف المرضى في زمن تفشّي الأوبئة… وسط الأزمات المستجدّة، ما أهميّة دور المسعف في ظلّ انتشار فيروس كورونا؟ وكيف يلمس المتطوّع حضور الربّ من خلال رسالته؟

red-cross-libano
red-cross-libano

دوري نخلة: نعمل من أجل خدمة الإنسانيّة عبر عملنا التطوّعي

أكد مندوب الصليب الأحمر اللبناني في الفريق الوطني لمواجهة فيروس كورونا دوري نخلة لأليتيا أن مسعفي الصليب الأحمر اللبناني هم من المتطوّعين، وما يميّز المسعف عن غيره يكمن في العمل الإنساني، فلا أحد يجبره على القيام بمهماته المصنّفة بالخطرة.

ولفت نخلة إلى أن مسعفي الصليب الأحمر يغادرون أعمالهم في أوقات الأزمات والطوارئ ويلتحقون بالمراكز، وينطلقون إلى مهماتهم، فيجسّدون الرسالة الإنسانيّة في عملهم التطوّعي؛ والمسعف هو أوّل من يكون على احتكاك مباشر مع المريض الذي يعاني من عوارض فيروس كورونا، من دون التأكد من الإصابة به، وأوّل من يستقبل المصاب ويرافقه إلى المستشفى، ويكون موجودًا في سيارة الإسعاف معه، مرتديًا الملابس الواقية، والتي تتعبه إذا ما ارتداها لمسافات بعيدة، ويقوم بمجهود (جسدي ونفسي) أكثر من المعتاد.

red-cross-libano
red-cross-libano

وأشار إلى أن الصليب الأحمر اللبناني يضم متطوّعين من فئات المجتمع كافة، لذلك “نعمل من أجل خدمة الإنسان، وفقًا للمبادئ الأساسية السبعة للصليب الأحمر والهلال الأحمر التي تحكم عملنا، وأهمّها الإنسانيّة والحياد وعدم التحيّز، ونقدّم الخدمات للفئات الأكثر ضعفًا في المجتمع من دون النظر إلى الجنس أو العرق أو الإنتماء أو الدين أو المعتقد، فهمّنا دائماً صون كرامة الانسان وخدمته بتجرّد”.

وختم نخله: “من يقوم برسالة مماثلة هو ميّال إلى الخير بطبيعته بغضّ النظر عن دينه ومعتقداته، وهو يؤدّي رسالة تعبّر عن قناعاته الذاتيّة في الأساس”.

red-cross-libano
red-cross-libano

إن العطاء حيث نُثرت بذوره، تتدفّق ينابيع من النعم “كفقراء ونحن نغني كثيرين. كأن لا شيء لنا ونحن نملك كل شيء” (2 كو 10:6).

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً