Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
الكنيسة

في ظل انتشار فيروس كورونا: هل سيتناول الأرثوذكس بالملعقة نفسها؟

KOMUNIA ŚWIĘTA W PRAWOSŁAWIU

Shutterstock

أنا أشكوفا - تم النشر في 10/03/20

في مواجهة لفيروس كورونا، اتخذت العديد من الأبرشيات تدابير لتجنب انتشار الوباء. إلا أنّ هذه الخطوات لم يتم العمل بها في قلب الكنيسة الأرثوذكسية حيث يتناول جميع المؤمنين من الملعقة نفسها.

يواصل فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” إصابة المزيد من الناس من حول العالم. في فرنسا وإيطاليا، اتخذت الأبرشيات تدابير لتفادي من انتشار هذا المرض. ولكن، يبدو أن هذا الموضوع لم يتم البت فيه بعد بالنسبة إلى الكنيسة الأرثوذكسية. فبطاركة الكنيسة الأرثوذكسية لا يجمعون كلهم في هذا الشأن. وإن دعوا المؤمنين إلى اتباع الإرشادات الوقائية العامة، سيما غسل اليدين بانتظام وعدم حضور القداديس في حال الإصابة بالمرض، إلا أنّ عددًا قليلًا من الأبرشيات ألغت أو عدّلت طقوس الاحتفالات، بما فيها المناولة.

“من المستحيل أن يُصاب أحد عبر المناولة”

يتناول الأرثوذكس من دم المسيح (الخمر المبارك) وجسده (القربان المبارك) الموضوعان في الكأس المقدسة. ويناول الكاهن المؤمنين بواسطة ملعقة واحدة مقدسة؛ ومن أجل ألا يسقط أي فتات على الأرض، يمسك الخدام منديلًا أحمر اللون تحت الكأس ويمسحون به أفواه المؤمنين فور تناولهم. ويكون المؤمنون مدعوون إلى تقبيل الكأس، كدلالة على أنهم أعضاء في كهنوت المسيح. وفي نهاية القداس، يتناول الكهنة أو الشمامسة القربان المقدس المتبقي، من ثم يغسلون الكأس بالماء الساخن.

وقال رئيس الأساقفة، رئيس اللجنة الأكاديمية للكنيسة الأرثوذكسية الروسية مكسيم كوزلوف: “بصفتنا مسيحيين أرثوذكس، نحن مقتنعون بأنه من المستحيل أن نتعرض للعدوى من خلال تناول القرابين المقدسة، من خلال جسد المسيح ودمه. وبالطبع، هذا الإيمان لا يعني أنّ الأرثوذكس ليسوا عرضة للإصابة بالأمراض، سواء كانت وبائية أم لا”.

من جهته، يقول كاهن أرثوذكسي صربي: “منذ وقت طويل، وهناك أمراض وفيروسات في العالم. في كل مرة كان يتناول أبناء رعيتي، أغمس الملعقة بالكأس وأعطيها للتالي. وفي نهاية المناولة، أتناول القرابين المتبقية. وخلال 17 عامًا من الخدمة، لم أصب بالمرض بسبب المناولة. فالمسيح هو طعامي للخلود!”. وفي حال أصدر أسقفه أو البطريك تعليمات لاتباعها، فقد أكد أنه سيطيعها. ويضيف شماس كنيسة نوتردام دو سيني في باريس إيفان بير: “لطالما عانت الكنيسة من الأوبئة والكوارث من دون أن تمس أبدًا بعمق إيمانها: سر الافخارستية. ويُعد غياب المناولة أمر مثير للقلق أكثر من أي مصيبة أخرى، فحرمانها سيكون بمثابة الرفض لخلاصنا”.

المناولة بواسطة ملاعق تستخدم لمرة واحدة

ومع ذلك، في مواجهة هذا الوباء، يظهر البعض متيقظين. وقد طلب متروبوليت تشيرسونيس أنطوان من رجال الدين في الرعايا الأرثوذكسية الإيطالية أن يطبقوا توجيهات السلطات الإيطالية الرامية إلى تجنّب انتشار فيروس كورونا. ولهذا السبب، أقفلت بعض الكنائس الأرثوذكسية في إيطاليا أبوابها. وفي 27 شباط، لفتت بطريركية رومانيا في بيان إلى أنّ المؤمنين يمكنهم “أن يطلبوا بشكل استثنائي من الكهنة استخدام ملعقتهم الخاصة خلال المناولة”. ولاقى هذا التدبير الدعم من قبل بعض الكهنة من بطريركيات أخرى تُشكل أقلية قليلة. وتحت رعاية بطريركية القسطنطينية، قال كاهن أبرشية لومان الأب أنطوان غيلياسوف: “إذا تم تسجيل حالات من الإصابة بفيروس كورونا في لومان، سأقوم بتوزيع ملاعق خشبية تستخدم لمرة واحدة لأبناء الرعية. وسأحرقها لاحقًا لأنها ستكون قد لمست القربان المقدس”.

وككل المسيحيين، يصلي الأرثوذكس من أجل شفاء المصابين بفيروس كورونا ومن أجل توقف انتشار هذا المرض. وتحتفل بعض الرعايا، بما فيها رعيتَي حماية أم الرب والقديس ألكسندر دي نيفا، في بياريتز، بعد القداديس بصلوات خاصة للتشفع في أوقات الأوبئة.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
المناولةكورونا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً