Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
الكنيسة

مداخلة للبابا وضعت حداً للنقاش بشأن المناولة بالفم أو باليد

POPE FRANCIS - PENTECOST MASS - SUNDAY

Antoine Mekary | ALETEIA | i.Media

طوني عساف - تم النشر في 05/03/20

المناولة باليد او بالفم لطالما خلقت جدلا بين المؤمنين

الرأي العام منقسم ما بين مؤيد ومعارض بشأن البيان الصادر عن أساقفة حول العام بشأن منح المناولة في اليد خلال القداس منعاً لانتشار فيروس كورونا.

في لبنان مثلاً أثار بيان مجلس الأساقفة جدلاً واسع النطاق، حيث دعا الأساقفة المؤمنين في الاحتفالات الليتورجيّة إلى تبادل السلام من دون المصافحة، والكهنة الى إعطاء المناولة باليد تحت شكل الخبز فقط، كتدبير موقّت الى حين انتهاء ظاهرة تفشّي فيروس كورونا.

اقرأ أيضاً:

في خطوة غير متوقعة وتثير ردات فعل، المطارنة الموارنة يدعون إلى اتخاذ إجراءات وقائيّة مُفاجئة متعلّقة بتبادل السلام والمناولة في الاحتفالات الليتورجيّة

مسألة المناولة باليد أو بالفم لطالما خلقت جدلاً بين المؤمنين، وفي كل بلد هناك من يأخذ المناولة بالفم وهناك من باليد، ولكن بين الجهتين ومع الأسف، وصلت الأمور في بعض الأحيان الى حد تكفير الآخر باسم جسد الرب.

اقرأ أيضاً:

الأب فادي روحانا في أهم تعليق على قصة المناولة باليد أو بالفم هذه الأيام

نعود بالذاكرة الى المقابلة العامة للبابا فرنسيس في ٢١ مارس عام ٢٠١٨ حيث تحدث قداسته عن وقت المناولة في القداس.

وقتها قال البابا  مستشهداً بالتعليم العام في كتاب القداس الروماني: “ترغب الكنيسة بشدة أن ينال المؤمنون أيضاً جسد المسيح في القرابين المقدسة في القداس؛ ويصبح رمز الوليمة الافخارستية أكثر كمالاً إذا أعطيت المناولة المقدسة تحت شكلي الخبز والخمر، مع العلم أن العقيدة الكاثوليكية تعلّم أنه يتم نيل المسيح كله تحت شكل واحد”.

وتابع البابا: “بحسب التطبيق الكنسي، يدنو المؤمنون من الافخارستيا عادةً في زياح ويتناولون القربان وقوفاً أم على ركبتيهم، كما يحدد مجلس الأساقفة، بنيل السر في فمهم أو حيث يُسمح بيدهم مثلما يفضّلون“.

اقرأ أيضاً:

تفسير لقرار مجلس المطارنة حول المناولة باليد

وأوضح البابا أن الصلاة الصامتة مفيدة بعد المناولة، “في سبيل “الحفاظ” على الهبة التي نلناها في قلوبنا. وإطالة فترة الصمت هذه بالتحدث مع يسوع في قلوبنا نافعة جداً، شأنها شأن ترنيم مزمور أو نشيد تسبيح”.

أضاف: “فيما نسير لنيل القربان، المسيح هو الذي يأتي في الحقيقة ليلاقينا ويجعلنا مشابهين له. نيل الافخارستيا يعني السماح بأن نتبدّل بواسطة ما نناله”. أردف قائلاً: “بالتغذي من خبز الحياة، نصبح “افخارستيا حية” أي نصبح ما نناله”.

ختاماً، قال: “بعد كسر الخبز، يدعونا الكاهن إلى النظر إلى الحمل الذي يأخذ خطيئة العالم”، مميزين المسافة التي تفصلنا عن قداسة الله وصلاحه.

وإذا تمعنّا بكلمات البابا التي أعلاه، إن كانت المناولة باليد أو بالفم، نرى أن المهم ليس التوقف عند كيفية نيل السر لا بل في الطريقة التي نتقدم فيها بكل كياننا ليصبح يسوع واحداً فينا، وهكذا نصبح ما نناله. فبدل مراقبة الآخرين إن نالوا جسد الرب بيدهم أم بفمهم، فلنأخذ الوقت الكافي في الصمت للتحدث مع الرب في قلبنا ونشكره على نعمة جسده المحيي. إنه الحمل الذي حمل خطيئة العالم فكيف يمكن لنا أن نأخذ انصهاره فينا أكان باليد أم بالفم ذريعة لانتقاد الآخرين.

اقرأ أيضاً:

تناولت القربان من يد البابا يوحنا بولس الثاني فتحوّل إلى جسد ودم في فمها

وكما يقول البابا يمكن تناول جسد الرب بالطريقتين وبحسب ما يسمح به الأسقف.  وإذا طلب الأساقفة الالتزام بتدبير على أساس ما يحصل الآن من انتشار الفيروس وغيره، فهم لا يصدرون تدبيراً خارج العادة، فما ردده البابا لم يردده كرأي خاص بل استشهد بالتعاليم في كتاب القداس الروماني.

ولا ننسينّ أن أكبر وأهم معجزة في حياتنا المسيحية وعليها يرتكز إيماننا هو الافخارستيا – جسد ودم يسوع، وأكانت لمناولة باليد أم بالفم، كلنا إيمان ويقين أنه – كما يقول البابا – سيكون واحداً فينا ونحن فيه.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً