Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

مستشفى صيني يهتم بمعالجة فيروس كورونا له تاريخ كاثوليكي فريد من نوعه

Hector RETAMAL / AFP

جون بورغر - تم النشر في 02/03/20

تم بناؤه كذكرى لمبشر فرنسيسكاني إيطالي كرس حياته للشعب الصيني

منذ أسابيع، أُذيع في الأخبار عن مدينة ووهان الواقعة وسط الصين حيث انتشر فيروس كورونا COVID-19 في جميع أنحاء تلك المدينة وعلى مستوى دولي أيضًا. ففرضت السلطات الصينية الحجر الصحي على نطاق واسع وبنت مستشفيات جديدة استجابة للتفشي.

وإحدى أوائل المستشفيات المخصصة لعلاج الوباء لها ماض كاثوليكي؛ فقد أشار الموقعالفرنسيسكاني  OFM إلى أن مستشفى جينييتيان كان يُدعى سابقًا مستشفى ووهان للأمراض المعدية، وكان قد سُمّي أيضًا مستشفى الأب مي التذكاري الكاثوليكي في هانكو عندما أُنشئ عام 1926. واتخذ المستشفى هذا الاسم نسبةً للمبشر الفرنسيسكاني الإيطالي باسكال أنج (أنجيليكوس) ميلوتو، الملقب بـ”مي تشانشون”.

وذكر الموقع أن “مي” هو الرمز الصيني للبرقوق.

وُلد ميلوتو في لونيجو، إيطاليا عام 1864، وانتسب إلى رهبنة الإخوة الصغار عام 1880، ثم سافر إلى الصين عام 1902. تورط في نزاع محلي، وتم اختطافه عام 1923. طُلبت عنه فدية مالية كبيرة، فتشاركت السفارتان الإيطالية والفرنسية في محاولة لفضّ المشكلة.

ووفقًا لموقع OFM: “أثناء اختطافه، تم نقله عدة مرات بين مقاطعتي هوبي وهينان، وتوفي بعد ثلاثة أشهر  بعد أن أطلق عليه أحد الخاطفين النار وأصابه في معدته برصاصة مسمومة”. وقبل موته بفترة وجيزة، قال: “أنا سعيد للموت من أجل الصينيين. لقد عشت في الصين من أجلهم والآن أنا سعيد للموت من أجلهم أيضًا”.

يوفر الموقع خلفية أكبر عن الموضوع:

في الماضي، عندما كان يُقتل مبشر أجنبي، كانت بلاده تطالب بتعويضات ضخمة من الصين، ما يعطي الانطباع بأن الكنيسة كانت من الفئة الإمبريالية. لكن عام 1919، أصدر البابا بنديكت الخامس عشر رسالة بعنوان Maximum illud، حذرت من توافق سياسة الاستعمار مع الدين، فأصر أول مندوب رسولي مُرسل إلى الصين سيلسو كوستانتيني أنه بدلاً من تقديم تنازلات لحكومة موسوليني التي تم تأسيسها مؤخرًا، يجب بناء مستشفى على شرف ميلوتو. في النهاية، تم نقل رفاته إلى هيكل تذكاري سمي بـ”جناح البرقوق”.

وباعتباره واحد من خمسة مستشفيات كاثوليكية محلية، أدى مستشفى الأب مي التذكاري دورًا مهمًا في خدمة الفقراء في هانكو. وبحلول عام 1949، كان يضم 150 سريرًا وعيادتين و20 راهبة تابعة للرهبنة الفرنسيسكانية للتعاليم المسيحية، وسبع ممرضات. ولكن بعدما طُرد جميع المبشرين عام 1952، تمت مصادرة المستشفى وتغيير تسميته. أما عام 2008، تم تدمير المبنى الأصلي وانتقل المستشفى إلى موقع آخر تحت اسم مستشفى ووهان جينييتيان. وتم تفكيك جناح البرقوق، على أمل إعادة إعماره يومًا ما مع السماح للمبشرين الفرنسيسكان بمواصلة خدمتهم.

وللأسف، توفي طبيب يبلغ من العمر 29 عامًا بينما كان يعالج المرضى المصابين بفيروس كورونا أثناء علاجه من المرض في مستشفى ووهان جينييتيان في 30 كانون الثاني.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الصينكورونا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً