Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
قصص ملهمة

جورجي وهبه: التقيت يسوع في المريض وأدركت أنني مدعوّة لأكون سفيرة المسيح

geogi-wehbe.

geogi-wehbe.

غيتا مارون - تم النشر في 01/03/20

عندما نسلّم حياتنا لله ينتهي الانكسار بالانتصار

جورجي وهبه، 28 عاماً، اختصاصيّة في التغذية الطبيّة، وملتزمة في رعيّة سيّدة النجاة-الزلقا، تخبر أليتيا مسيرة زاخرة بنعم الربّ ورعايته.

دعوتنا أن نكون سفراء المسيح

“لمست حضور الربّ في حياتي منذ طفولتي إلى مراهقتي وصولاً إلى مرحلة الشباب، ما ساعدني على النموّ الروحي.

ولعبت عائلتي دوراً كبيراً في زرع بذور الإيمان في قلبي؛ عائلتنا متماسكة ومؤمنة وملتزمة، وضعتنا على السكّة الصحيحة…

كنت أبلغ من العمر 4 سنوات عندما التزمت في حركة الشبيبة الأرثوذكسيّة، ومن ثمّ، التزمت في فرسان العذراء، فأحببت الترانيم السريانيّة والبيزنطيّة، ولطالما جذبني هذا الغنى العقائدي والليتورجي في الكنائس، وتمنّيت توحيدها”، تخبر جورجي.

“منذ نعومة أظفاري، ربطتني علاقة مميّزة بالقديس شربل، فكنت أكتب له الرسائل وأناجيه عبر كلماتي…

نجحت في التوفيق بين دراستي والتزامي في النشاطات الرعويّة، ولاسيّما في فترة الأعياد، وحاولنا قدر المستطاع من خلال نشاطاتنا مع الأطفال والكبار أن نعكس وجه يسوع، ونكون سفراء المسيح وفق مشيئته.

في فترة دراستي الجامعيّة، لمست حضور الربّ بشكل دائم؛ كنت أصل إلى الجامعة باكراً كي أشارك في القداس الإلهي يوميّاً عند الساعة 7:30 صباحاً، والتزمت في العمل الرعويّ الجامعي، ما ساعدني على النموّ والنجاح في التوفيق بين الدراسة والالتزام”.

“من القلب للسما”… و”السما بالقلب”

وتقول جورجي: “عشقت الكتابة منذ طفولتي، ولي كتابان: الأوّل باللغة الفرنسيّة، كتبته عندما كنت في الـ15 من عمري، ويحمل اسم Ecrire c’est exister، وكان عنوان القصيدة الأولى “الروح” إذ أصلّي على الدوام، وأذكر الموتى المؤمنين الذين انتقلوا إلى الحياة الجديدة، وتطرّقت في كتابي الأوّل إلى مواضيع مختلفة متعلّقة بالحياة والأولاد والأمّ والطبيعة.

أما الكتاب الثاني الذي صدر باللغة العربيّة، فكان تحت عنوان “لو لم أكن نفسي”، وتناول العديد من المسائل الإيمانيّة. حاولت من خلال كتاباتي التي تجسّد علاقتي مع الربّ تسليط الضوء على الإيمان، ولدي مجموعة كتابات حالياً تحت عنوان “من القلب للسما”…

كما كتبتُ كلمات ترنيمة تحمل عنوان “قصّة حبّ كبير”، وهي شكر لمار شربل، وشاركت في كتابة “السما بالقلب”، وهي تحيّة لروح ميشيل الحجل التي لعبت دوراً مهمّاً في نموّ إيماننا بعد رحيلها، فعلّمتنا الإصغاء إلى كلمة الله، وكانت تردّد على الدوام: “الصلاة تصنع المعجزات”.

geogi-wehbe.
geogi-wehbe.

رأيت يسوع في المريض الذي علّمني الصلاة

وتخبر جورجي: “لمست حضور الربّ بقوّة في الفترة التي تابعت فيها التدريب قبل الحصول على إذن مزاولة المهنة من وزارة الصحّة؛ عندما كنت أتوجّه إلى المرضى في المستشفى لإعطائهم الحمية المناسبة لهم، كنت أرى يسوع فيهم، وأسعى لأعطيه حقّه من الاهتمام من خلال القيام بواجبي المهنيّ بحبّ فائق، وكنت أيضاً أشارك في القداس اليومي في المستشفى عند الساعة الثانية عشرة…

شعرت بحضور يسوع في القربان وفي كل مريض يصلّي، فتعلّمت الصلاة من المرضى المؤمنين”…

geogi-wehbe.
geogi-wehbe.

هكذا ينتهي الانكسار بالانتصار…

وتضيف جورجي: “في مجتمع يسيطر عليه الخبث والكذب والبعد عن الله، نلتقي بأشخاص قد يسبّبون لنا الأذى، لكن القوّة تكمن في أن نكون محصّنين بما فيه الكفاية، فلا يتزعزع إيماننا، ولا نسمح للاختبارات السلبيّة أو المخادعين الذين يدخلون حياتنا بسرقة سلامنا الداخلي، فعندما نسلّم حياتنا لله، ينتهي الانكسار بالانتصار…

أشعر بحضور الربّ في وقت الصعوبات من خلال الأشخاص الذين أتعرّف إليهم… عندما أصغي إلى الكتاب المقدّس، أحسّ بأن الربّ يريد أن يبعث لي برسالة عبر الانجيل، وأحياناً قد تصلنا رسالة روحيّة عبر ترنيمة، فالإصغاء لكلمة الله يساعدنا كي نتخطّى الصعوبات.

لمست عمل الربّ في حياتي بقوّة في أعياد القديسين؛ في إحدى المرّات، سمح الربّ لي باكتشاف حقيقة شخص وثقت به، وتبيّن فيما بعد أنه ليس على قدر ثقتي… لقد تدخّل الربّ في هذا التاريخ من خلال القديس جرجس الذي أحمل اسمه، وكشف لي الحقيقة، فشكرته على رعايته الدائمة…

قد تكون نظرتنا أرضيّة، فلا نفهم على الفور ما يحصل معنا، لكن عندما نتعمّق في أبعاد الأحداث، ندرك أن نظرة الربّ سماويّة، وعندما نتّكل على نظرته، سنتمكّن من الرؤية بشكل أكثر وضوحاً، ونشكره على كل صعوبة نمرّ بها لأنها تجعلنا ننضج روحيّاً”.

geogi-wehbe.
geogi-wehbe.

“كرمالي انصلبت تعيش فرح القيامة!”

وترفع جورجي الشكر للربّ قائلة: “أحمده على وجوده الدائم في حياتي والإيمان الذي زرعه في قلبي منذ طفولتي، وأشكره على أهلي وأحبائي، وأهديه كلماتي التي مزجتها بقلبي النابض بحبّ إلهي الحبيب: “لعندك جيت تقدّملك ذاتي، يا مصدر كل الحبّ، بقلبي زرعت سلام، أقوى من شرّ كل هالدني… بتتذكّر يا ربّ، لما انكسر قلبي، كيف كنت حدّي، وردّيتلي الروح، قلتلي يا ابنتي كفّي دربك طلوع… بتعرف يا يسوع ولا مرّة قدرت إكره، أو جرّب انتقم، لأنك كرمالي انصلبت، تعيش فرح القيامة، على قد ما إنجرح، رح ضلّ سامح، مش رح اسمح تنصلب مرّتين، كل سنة وإنت بقلبي يا ربّي، يا مصدر كل قوّتي، من القلب للسما بحبّك، لحتّى يجي اليوم ونلتقي”…

geogi-wehbe.
geogi-wehbe.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً