Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

كيف يقودنا الصوم إلى قلب أكثر حبًا؟

CHRIST IN THE WILDERNESS

Ivan Kramskoy | Public Domain

فيليب كوسلوسكي - تم النشر في 26/02/20

الشكل الخارجي للصوم لا قيمة له، إن لم يقدنا أولًا إلى التوبة، ومن ثم إلى الأعمال الخيرية

في البداية، قد يبدو الصوم وكأنه ممارسة سلبية، تتعلق بحرمان أنفسنا من بعض الملذات كالأطعمة والترفيه. ومع ذلك، إن قمنا بالصوم على مثال يسوع، سيفتح قلبنا على قريبنا ويقودنا إلى قلب أكثر حبًا.

عندما صام يسوع في البرية، أبقانا في ذهنه. لم يكن ذلك رغبة أنانية، إنما رغبة خيرية. وهذا يعطينا مفتاح الصوم على مثال يسوع.

علينا أن نتطلع إلى الصوم على أنه فرصة لفتح قلبنا إلى الله وإلى قريبنا، والقيام بذلك بهدف مميز. بمعنى آخر، سننجح في الصوم إن قمنا بذلك من أجل شخص آخر، وبنية أن تهطل الثمار والنعم عليه. بهذه الطريقة، يصبح الصوم عملًا من الحب.

كما أنّ الصوم يجب أن يقودنا إلى التفكير بالغير والبحث عن طرق لمساعدة الفقراء والأكثر ضعفًا.

ويتحدث ه.م. ويلد حول هذا الجانب من الصوم في كتابه “تأملات بسيطة للشباب”. وقد كتب ما يلي:

“بيّن لنا إشعياء أنّ الشكل الخارجي للصوم لا قيمة له، إن لم يقدنا أولًا إلى التوبة، ومن ثم إلى الأعمال الخيرية.

علينا حلّ قيود الشر، ومن ثم كسر خبزنا للجائع، الخبز الذي يصعب التخلي عنه. علينا أن نُدخل المساكين التائهين إلى بيتنا، وأن نضع كبريائنا جانبًا ونقرّب الفقراء إلينا، لأنهم فقراء المسيح.

كما أنّ الصوم يجب أن يقودنا إلى التخلي عن الأنانية. ويجب أن يجعلنا ننسى أمنياتنا في محاولة لإنفاق وقتنا وأموالنا على الآخرين. يجب على الصوم أن يجعلنا نبذل جهدًا أكبر نحو المسيح، فإن لم نتشبع برغبة أن نصبح أكثر مثله، لن يكون لصومنا فائدة. لقد تخلّى المسيح عن كل اهتماماته، وقضى أربعين يومًا وليلة من الصوم، حتى يُظهر لنا كيفية إنكار أنفسنا.

القرار: سأحاول القيام بشيء في هذا اليوم من أجل بعض الفقراء والمرضى. وإن لم أستطع القيام بأي عمل خارجي لهم، سأقدم صلاة خاصة لشخص محتاج أو حزين من هذه الرعية”.

كلما صمنا، يجب أن نحفظ الكلمات هذه في ذهننا. فالصوم لشخص آخر هو الأفضل، ليس لكسب النعم بطريقة أنانية، إنّما لإفراغ أنفسنا من أجل قريبنا على مثال المسيح.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الحبالصوم
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً