أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

خليل رمى بنفسه من الطابق التاسع بعد انسداد فرص العمل أمامه

khalil-daou.
مشاركة

شباب لبنان ينتحر والبعض يعيش اللامبالاة كأنّ شيئاً لم يكن

أثار خبر انتحار الشاب خليل ضوّ صدمة كبيرة لدى رواد مواقع التواصل الإجتماعي، الذين اشاروا إلى أنّه أقدم على الانتحار بعد انسداد فرص العمل أمامه في ظل أوضاع اقتصادية صعبة. و نقلت صفحة “ثوار 17 تشرين” ومواقع أخرى أنه خليل قد ألقى الشاب بنفسه من الطابق التاسع في محلّة برج البراجنة في الضاحية الجنوبية.

خليل حاصل على ماجيستر في الآداب، فيما كان حاول جاهداً أن يعمل في مجال تخصصه لكنه لم يجد فرصة مناسبة، الأمر الذي أجبره على العمل كحارس أمن كي يعيل اهله.

خليل كان يعاني من أمراض نفسية وحالة إكتئاب كما ذكرت بعض المواقع، وكشفت صفحة “الثورة” أن خليل عمل في مهنة حارس أمن ليعيل اهله، إلا أنه إنتحر بسبب الوضع الاقتصادي الصعب.

ليست المرة الأولى التي نسمع بحالة انتحار في لبنان، فالوضع الاقتصادي لم يعد يحتمل، وأصبحت الكآبة خبز اللبناني اليومي.

أمام صعوبات الحياة، دعونا لا نيأس، رجاء لا تنهوا حياتكم بسبب بشر، أو بسبب ضائقة مالية أو حياتية. الحياة فيها من الجمال ما يكفي ليعود الانسان ويقف على رجليه، ومواجهة الكآبة تبدأ بالاتكال على الله أولاً واستشارة طبيب متخصص في حال أصبحت الكآبة مرضاً لا يمكن مداواته بسهولة.

على اللبناني التضامن في ما بينهم، وعدم الاستهتار بحالة أي كان النفسية، وعدم الدخول في مهاترات سياسية تذكرنا بما قاله يسوع في الانجيل لمرتا:” تهتمين بأمور كثيرة والمهم واحد”. المهم، هو عدم الانجرار وراء اللامبالاة وكأن شيئاً لم يكن، والتنمير السياسي على مواقع التواصل، في وقت يعيش أكثر من نصف اللبنانيين تحت خط الفقر، وبعضهم يرى في الانتحار السبيل الوحيد للتخلص من كل ما يجري.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً