أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

“أنا عم صلّيلك كفّي امشي بطريقك”… مايا جمعة: طبيب السماء أنقذ ابني شربل!

maya-jemaa
مشاركة
 

“ما أعظم جودك الذي ذخرته لخائفيك، وفعلته للمتّكلين عليك تجاه بني البشر!” (مز 19:31). الشكر لك يا ربّ لأنك تصغي إلى تضرّعات أبنائك، وتفيض نعمك عليهم، وتصنع المعجزات من خلال قديسيك!

 

maya-jemaa
maya-jemaa

 

عجيب أنت يا ربّ وممجّد في القديس شربل الذي يصلّي معنا ومن أجلنا ويلمس المؤمنين بقدرة عظمتك!

مايا جمعة، متأهّلة وأمّ لولدين، تخبر أليتيا بفرح عظيم اختبارها مع القديس شربل:

“تربطني علاقة وطيدة بالقديس شربل الذي أنقذ ابني الصغير من الموت، ولم أتوانَ عن زيارة دير مار مارون-عنّايا، ورفع الصلوات، ولاسيّما في المرحلة الصعبة التي مررت بها في حملي الثاني.

 

maya-jemaa
maya-jemaa

 

في 6 آب 2019، أي بعد 23 أسبوعاً و6 أيّام من حملي بابني، حلمت بالقديس شربل يقول لي: “أنا عم صلّيلك كفّي امشي بطريقك، وما تخافي!”، فأجبته: “كيف بدّي كفّي طريقي الصعب؟” وإذا به يقول لي مجدّداً: “عم صلّيلك امشي بطريقك!”

في ذلك اليوم، شعرت بأنني متعبة جداً، واتّصلت بالطبيب وأخبرته بحالتي، فطلب منّي الحضور إلى المستشفى ليجري الفحوصات اللازمة.

وكان كلّ شيء يشير إلى أنني أفقد الجنين، حينئذٍ، أكد الطبيب ضرورة خضوعي لعمليّة جراحيّة، مشيراً إلى خطورتها واحتمال فقدان طفلي، وإن لم أخضع لها، لن يقاوم الولد في أحشائي لأكثر من أسبوع… وافقنا على إجراء العمليّة، ولم أتوقّف أبداً عن رفع الصلوات، تمزّق الكيس الأمنيوتي (كيس ماء الرأس)، ونزل السائل الأمينوسي (ماء الرأس)، فقام الطبيب بتقطيب الكيس والرحم ونجحت العمليّة…

 

maya-jemaa
maya-jemaa

 

وبعد 10 أيّام، تمزّق الكيس الأمنيوتي مجدّداً بسبب حركة الجنين، وشعرت بألم شديد في بطني، فصلّيت، وطلبت شفاعة مار شربل كي ينجو ابني. غفوت قليلاً، وحلمت بأنني أسير صوب طبيب السماء، ووصلت إليه، وعندما استيقظت من حلمي، وجدت أنني بخير وكلّ شيء على ما يرام…

في الشهر السابع، تمّت الولادة، ووُضع ابني الذي أسميته “شربل” في الحاضنة لمدّة 44 يوماً وهو بصحّة جيّدة. أحمد الله لأن ابني عاش بعد كل المخاطر التي تعرّضت لها أثناء حملي! لطالما وثقت بحضور الربّ الدائم إلى جانب عائلتي، وكنت أردّد على الدوام: “مار شربل رح يعيّشلي ابني!”

جئت إلى دير مار مارون-عنّايا مع زوجي وابني، وشكرنا مار شربل على شفاعته عند الربّ، وسجّلنا الأعجوبة بتاريخ 25 شباط 2020″.

 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً