أليتيا

في باكستان أجبروا مسيحية تبلغ من العمر 14 سنة من الزواج من مسلم

huma-younus-2-aed.jpg
AED
مشاركة

أجبرت هوما يونس المسيحية البالغة من العمر 14 عامًا على الزواج من رجل مسلم كان قد اختطفها في تشرين الأول الماضي في باكستان. وبعد أن أحال والداها القضية إلى القضاء الباكستاني، أعلنت المحكمة العليا في باكستان أن الزواج صحيح.

في سن الـ14، ينشغل المراهقون بأحلامهم الكثيرة، وهذا ما دُمِّر لدى هوما يونس الشابة الباكستانية المسيحية. فقد تم اختطافها في 10 تشرين الأول الماضي في باكستان على يد رجل مسلم يُدعى عبد الجبار، وقد أُرغمت على الزواج منه.

إلى ذلك، أحال والداها القضية أمام المحكمة العليا في باكستان، آملين إنقاذها وتطبيق قانون تقييد زواج الأطفال الذي يحد من زواج القاصرات وقد تبنته مقاطعة السند عام 2014.

 

وتلاشت الآمال في أوائل شهر شباط عندما سقط الحكم: فقد اعتبر قاضيا المحكمة العليا، محمد إقبال كلهورو وإرشاد علي شاه، أنه وعلى الرغم من أن هوما قاصرًا، فإنّ زواجها بمختطفها عبد الجبار، لا يزال صالحًا بموجب الشريعة الإسلامية، إذ مرت بالفعل بدورة الحيض الأولى.

وأمام منظمة عون الكنيسة المتألمة، انتقد محامي والدَي هوما، قائلًا: “في باكستان، تمت صياغة هذه القوانين (بما فيها قانون تقييد زواج الأطفال) والموافقة عليها فقط لتحسين سمعة البلاد أمام المجتمع الدولي، ولطلب المساعدات لتنمية وتسويق المنتجات الباكستانية بحريّة في الأسواق الأوروبية”.

وأسفت والدة الفتاة، قائلة: “ما حصل هو دليل على أنّ البلاد لا تعقد الكثير من الأهمية بالمسيحيين كمواطنين باكستانيين”، وذلك عقب انتهاء الجلسة في 3 شباط. ولفتت عون الكنيسة المتألمة إلى “قضية آسيا بيبي المؤلمة والتي أصبحت رمزًا لانتهاكات قانون التجديف في باكستان”، مشيرة إلى إمكانية أن تصبح قضية هوما يونس “رمزًا لارتكاب اختطافات تطال الشباب المسيحي من قبل المسلمين”.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً