Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

"طُوبَى لأُولئِكَ العَبِيدِ الَّذينَ، مَتَى جَاءَ سَيِّدُهُم، يَجِدُهُم مُتَيَقِّظِين..."

The Saint John's Bible

The Saint John's Bible | Facebook | Fair Use

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 21/02/20

يوم الجمعة من أسبوع الموتى المؤمنين

إنجيل القدّيس لوقا ١٢ / ٣٣ – ٤٠

قالَ الربُّ يَسوع: «بِيعُوا مَا تَمْلِكُون، وَتَصَدَّقُوا بِهِ، وٱجْعَلُوا لَكُم أَكْيَاسًا لا تَبْلَى، وَكَنْزًا في السَّماوَاتِ لا يَنفَد، حَيْثُ لا يَقْتَرِبُ سَارِق، ولا يُفْسِدُ سُوس.

فَحَيْثُ يَكُونُ كَنْزُكُم، هُنَاكَ يَكُونُ أَيْضًا قَلْبُكُم.

لِتَكُنْ أَوْسَاطُكُم مَشْدُودَة، وَسُرْجُكُم مُوقَدَة.

وَكُونُوا مِثْلَ أُنَاسٍ يَنْتَظِرُونَ سَيِّدَهُم مَتَى يَعُودُ مِنَ العُرْس، حَتَّى إِذَا جَاءَ وَقَرَع، فَتَحُوا لَهُ حَالاً.

طُوبَى لأُولئِكَ العَبِيدِ الَّذينَ، مَتَى جَاءَ سَيِّدُهُم، يَجِدُهُم مُتَيَقِّظِين. أَلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: إِنَّهُ يَشُدُّ وَسْطَهُ، وَيُجْلِسُهُم لِلطَّعَام، وَيَدُورُ يَخْدُمُهُم.

وَإِنْ جَاءَ في الهَجْعَةِ الثَّانِيَةِ أَوِ الثَّالِثَة، وَوَجَدَهُم هكذَا، فَطُوبَى لَهُم!

وٱعْلَمُوا هذَا: إِنَّهُ لَوْ عَرَفَ رَبُّ البَيْتِ في أَيِّ سَاعَةٍ يَأْتِي السَّارِق، لَمَا تَرَكَ بَيْتَهُ يُنقَب.

فَكُونُوا أَنْتُم أَيْضًا مُسْتَعِدِّين، لأَنَّ ٱبْنَ الإِنْسَانِ يَجِيءُ في سَاعَةٍ لا تَخَالُونَها!».

التأمل: “طُوبَى لأُولئِكَ العَبِيدِ الَّذينَ، مَتَى جَاءَ سَيِّدُهُم، يَجِدُهُم مُتَيَقِّظِين…”

أثناء الأزمة الاقتصادية التي تعصف بنا منذ تشرين الاول ٢٠١٩ اشتدّ الخناق على سقف السحوبات المصرفية وتدنى إلى حدّ تساوى فيه أصحاب الثروات الكبيرة والودائع الضخمة مع أصحاب المداخيل المحدودة الصغيرة، إذ ترى الأغنياء يقفون على مداخل المصارف منتظرين قبض القليل القليل من مدخراتهم ولا يفلحون!! لست أدري ما الذي يدور في ذهنهم في تلك اللحظة ولكن من المؤكد أنهم يعلمون الآن أكثر من أي وقت مضى أن تلك الكنوز لا قيمة أبدية لها، ولا تضمن لهم طمأنينة مستدامة، لا بل تسبب لهم الكثير من القلق والتوتر النفسي والاجتماعي، في حين أن الفقراء لا يتأثرون مباشرة بالتدابير المصرفية الصارمة لأنهم لا يملكون الودائع داخلها…

أظن أن الأغنياء يعلمون الان أن تلك الأكياس تبلى وتلك الكنوز تنفد والسارقون اقتربوا منها في وضح النهار تحت ظلّ الشرعية

وسوس الهندسات المالية أفسدها بأجمل العبارات داخل أرقى الصالونات!!!

لا أستطيع عبور المشهد دون التوقف بإجلال أمام الآباء والأمهات الذين ختموا نهارهم وهم يتبلغون قرار صرفهم من العمل وانقطاع دخلهم مباشرة في اليوم التالي وهم ينظرون إلى السماء واضعين رجاءهم عند أبي الانوار الذي ” يَشُدُّ وَسْطَهُ، وَيُجْلِسُهُم لِلطَّعَام، وَيَدُورُ يَخْدُمُهُم” لأنهم منذ البداية أوساطهم كانت مشدودة وسرجهم موقدة…

ُيريد الرب ان تكون خيرات الدنيا في تصرفنا، نملكها، نصنعها، نشتريها أو نبيعها ساعة نشاء، أما خيرات السماء يريدها ان تكون في قلبنا، هي تملك فينا وعلينا.. “طُوبَى لأُولئِكَ العَبِيدِ الَّذينَ، مَتَى جَاءَ سَيِّدُهُم، يَجِدُهُم مُتَيَقِّظِين”

ربي، “لك كل ما في السماء والأرض” (١اخبار ٢٩ / ١١)، أريد ان اقدم إليك نفسي ” تقدمة طوعية” ( تث ١٦ / ١٠) وان أكون لك على الدوام. ربي اني ” باستقامة قلبي” ( ا اخبار ٢٩ / ٢٧) أقرب لك ذاتي اليوم لأكون خادمك الى الأبد. (الاقتداء بالمسيح)

يوم مبارك

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الانجيل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً