أليتيا

مش تصبحو ع وطن… تصبحو ع وعي!

fadi-rouhana
مشاركة

باعو ضميرن بتلاتين من الفضة وصلبونا ع خشبة الذل والوعود الكاذبة

تصبحو ع وعي عهالزعما كلّن لي خدروكن بمدرسة النضال، والقضية المسيحية، وتحرير أرض… وهنّي باعو ضميرن بتلاتين من الفضة وصلبونا ع خشبة الذل والوعود الكاذبة: كهربا ٢٤ على ٢٤ ، وجسر بحري، وكلمات أفيونية بالأمل والتغيير…

تصبحو ع وعي: عهالزعما كلّن لي كذّبو تلاتين سنة ولو فيهن خير كان هالبلد الصغير؛ اليوم قبل بكرا سويسرا الشرق!

تصبحو ع وعي أنو القصة مش قصة مسيحي ومسلم ودرزي: القصة قصة كرامة: كرامة مسيحي ومسلم ودرزي تحت دين واحد أسمو لبنان لنا جميعاً.

تصبحو ع وعي أنو لشو الدين والجامع والكنيسة والحسينية إذا الإنسان مهان وجيعان !

تصبحو ع وعي أنو هالزعيم مش أفهم منك، ولا أذكى منك، ولا أهم منك، ولا أشرف منك، ولا مؤمن اكتر منك.. ولا وطني أكتر منك… مين هوّي حتى يديرك؟ مين هوي حتى يقرر عنك؟ مين هوّي حتى يربطك؟ صرلو تلاتين سنة مع أصحابو الزعما بالعلن متخانقين وبالسر أكلين الأخضر واليابس مع كاس ويسكي وسيغار!

تصبحو ع وعي أنو عم يستعملوكن بالساحات والتجمعات ورقة ضغط: وفريقي أقوى من فريقك وحسبلي حساب بالصفقات !

تصبحو ع وعي: إنو ما بدنا خدمات من زعيم بدنا دولة قوية وقادرة وهي بتكفّي وبتوفّي!

تصبحو ع وعي، والوعي وحدو بيسترد كرامة مسروقة من زعما انت بأيدك سلّطتن ع رقبتك!

تصبحو ع وعي:  أنو ما تخاف تزيحن وتكون انت محلّن؛ انت عندك كرامة ونزاهة بتسواهن كلّن!

تصبحو ع وعي: إنو انت مش رقم عند زعيم انت أسم بثورة!

تصبحو ع وعي إنو حاميها حراميها وبلا مضيعة وطن!

بكفي تعظيم زعيم صرلو مع اصحابو الزعما سنين تقزيم… بهالشعب تقزيم… بكذبن وفسادن تقزيم !

تصبحو ع وعي… والوعي نور  من الله! والوعي وحدو بيرد لبنان لي  بعناه كلنا يعني كلنا بجهلنا ومحدوديتنا!

الاب فادي روحانا – فايسبوك

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً