أليتيا

سابقة غير مسبوقة في السودان…الاعتذار من المسيحيين

Azri Alhaq
Azri Alhaq's Personal Document with his permission
مشاركة

يشهد العالم ومنذ سنوات اضطهادات غير مسبوقة بحق المسيحيين. في المكسيك يقتل الكهنة بسبب وقوفهم في وجه تجار المخدرات، في الولايات المتحدة الامريكية يحاكم أشخاص لعدم اعترافهم بالاجهاض، في الصين تهدم الكنائس وفي أوروبا تحرق أو تباع. و في هذا الوقت الذي تنهال الاضطهادات على المسيحيين في العالم وفي افريقيا خاصة سيما في نيجيريا التي وعلى مرّ الساعات يعاني المسيحيون هناك الاضهاد المرّ من قبل جماعة بوكو حرام المتطرفة، وغياب الدولة الفعال في حماية المسحيين.

 ففي سابقة غير معهودة، وفي خبر نشر على موقع التغيير، اعتذرت وزارة التربية والتعليم الاتحادية من الطوائف المسيحية السودان لأن امتحانات الشهادة السودانية هذا العام تصادف مع عيد القيامة.

وجاء في تنويه واعتذار صادر عن وكيلة وزارة التربية والتعليم تماضر الطريفة ان الوزارة تستميح المسيحين وتطلب ان يجدوا لها العذر لجلوسهم للامتحان في فترة أعيادهم.

وتبدا أعياد الفصح المسيحي في يوم ١٢ ابريل المقبل ويصادف ذات يوم الجلسة الأولى لامتحان الشهادة السودانية ٢٠٢٠.

ووعدت وزارة التربية بانها ستراعي مواقيت أعياد جميع الطرائف الدينية في السودان وان لا تتعارض مع الامتحانات.

إنها خطوة سبّاقة من دولة ذات غالبية مسلمة تعيد للمسيحيين اعتباراً فقدوه في بلدان أخرى.

 

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً