أليتيا

“لأَنَّهُ حَسَنٌ أَنْ يُسْنَدَ القَلْبُ بِالنِّعْمَة”

مشاركة

التأمّل بالرّسالة اليوميّة بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الجمعة من أسبوع الأبرار والصدّيقين في ١٤ شباط ٢٠٢٠

الجمعة من أسبوع الأبرار والصدّيقين
لا تَنْقَادُوا لِتَعَالِيمَ مُتَنَوِّعَةٍ وغَرِيبَة، لأَنَّهُ حَسَنٌ أَنْ يُسْنَدَ القَلْبُ بِالنِّعْمَة، لا بِالأَطْعِمَةِ الَّتي لا تَنْفَعُ الَّذِينَ يُرَاعُونَ أَحْكَامَهَا. ولنَا مَذْبَحٌ لا يَحِقُّ للخَادِمِينَ في الـمَقْدِسِ أَنْ يَأْكُلُوا مِنْهُ. فَإِنَّ الـحَيوانَاتِ الَّتي يَدْخُلُ بِدَمِهَا عَظِيمُ الأَحْبَارِ إِلى قُدْسِ الأَقْدَاسِ تَكْفِيرًا عَنِ الـخَطِيئَة، تُحْرَقُ أَجْسَامُهَا خَارِجَ الـمَحَلَّة. لِذلِكَ يَسُوعُ أَيْضًا تَأَلَّمَ خَارجَ بَابِ الـمَدِينَة، لِيُقَدِّسَ الشَّعْبَ بِدَمِهِ. إِذًا فَلْنَخْرُجْ إِلَيهِ في خَارِجِ الـمَحَلَّةِ حَامِلِينَ عَارَهُ، فَلَيْسَ لنَا هُنَا مَدِينَةٌ بَاقِيَة، بَلْ نَسْعَى إِلى الآتِيَة. وَلْنَرْفَعْ بِالْمَسِيحِ دَائِمًا إِلى اللهِ ذَبيحَةَ الـمَدِيح، أَي ثَمَرَةَ الشِّفَاهِ الـمُعْتَرِفَةِ بِاسْمِهِ. لا تَنْسَوا عَمَلَ الـخَيْرِ والـمُشَارَكَة، لأَنَّ اللهَ يَرْتَضِي مِثْلَ هـذِهِ الذَّبَائِح.
قراءات النّهار: عبرانيّين ١٣: ٩-١٦ / متّى ٥: ٢٧-٣٧
التأمّل:
رسالة اليوم تدعونا للإصغاء إلى تعاليم الحقّ أي إلى تعاليم الكنيسة المبنيّة على الكتاب المقدّس وإلى عدم الانقياد “لِتَعَالِيمَ مُتَنَوِّعَةٍ وغَرِيبَة، لأَنَّهُ حَسَنٌ أَنْ يُسْنَدَ القَلْبُ بِالنِّعْمَة”!
كثيرون يدّعون المعرفة ويُظهرون غيرة مزيّفة باسم الحفاظ على عاداتٍ وأمور تقوّض الإيمان بينما يهملون الإصغاء إلى عروس المسيح – الكنيسة – التي تجسّد روحيّاً المدينة الباقية والآتية مع المسيح الآتي بمجد عظيم!
في هذه الأثناء، كلّ المؤمنين مدعوّون إلى “عَمَلَ الـخَيْرِ والـمُشَارَكَة، لأَنَّ اللهَ يَرْتَضِي مِثْلَ هـذِهِ الذَّبَائِح” وهي ذبائح روحيّة تقدَّم إلى قلب الله النابض بالمحبّة!
الخوري نسيم قسطون – ١٤ شباط ٢٠٢٠
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً