أليتيا

“شعرت في بعض الأحيان بالرغبة في نتف شعري”!!!

TEENAGE GIRL
Oleg Golovnev | Shutterstock
مشاركة

11 نصيحة للتعامل مع مراهق حاد الطباع

إضغط هنا لبدء العرض

بكوني أمًّا لـ4 أولاد تتراوح أعمارهم بين الـ12 والـ21 عامًا، حظيت بتربية 3 مراهقين وولد. وقد نجم عن ذلك مجموعة من المشاعر والأحاسيس المتبدلة والتي كانت تتأرجح بين الانزعاج الكبير والإحباط، وكذلك المرح والسعادة. وكان ذلك الأمر متبادل بيننا! وفي حين كنت أستمتع بتربيتهم وبإرشادهم للانتقال من مرحلة الشباب إلى مرحلة البلوغ، شعرت في بعض الأحيان بالرغبة في نتف شعري.

ومن أجل مساعدة أولادي على تخطّي أوقات القلق والتوتّر واهتزاز الثقة بالنفس وتقلبات المزاج، حاولت الحفاظ على اندفاعي وعقلانيتي، من خلال تطوير مهارات جديدة ومستوى عال من الصبر لم يسبق وشعرت أن القيام بذلك ممكن. فبدأنا نعبر تلك المرحلة ببطء وبهدوء. والآن، يمكنني أن أرى أولادي وهم في طريقهم لأن يصبحوا رجالًا ونساءً يُفتخبر بهم.

إن كنتم تمرون بتجربة مماثلة وتحتاجون إلى بعض النصائح، القوا نظرة على عرض الشرائح هذا لبعض آليات وتكتيكات التعامل مع أولادكم في تلك المرحلة من حياتهم.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً