Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
روحانية

الأيقونات وغيرها من الصور المقدّسة تساعدنا على الارتقاء في الصلاة وانقاذنا من اليأس

ICON

Zhemchugova Yulia | Shutterstock

فيليب كوسلوسكي - تم النشر في 11/02/20

صحيح أن الصلاة لا تتطلب ضرورةً استخدام الصور المقدسة أو الأيقونات إلا أنها، ومن دون أدنى شك، تساعد وعندها أثر قوي على النفس. ولطالما آمنت الكنيسة الكاثوليكيّة ايماناً ثابتاً بأهميّة الفن المقدس كما وتشجع عليه في تعاليمها.

وتعتبر أن الفن المقدس حقيقي وجميل عندما يتناسب شكلاً مع غاية محددة وهي الإشارة والتمجيد، في الإيمان والعبادة، بسر اللّه السماوي.     فيعكس مجد اللّه ويشهد لطبيعة اللّه أي لكمال الثالوث. ويتجسد جمال اللّه الروحي في العذراء القديسة مريم والملائكة والقديسين. ويشير التعليم المسيحي الى أن الفن المقدس الحقيقي يقود الإنسان نحو العبادة والصلاة ومحبة اللّه، الخالق والمخلص.

وهناك تقليد سائد في بلدان كثيرة يقضي باستحداث مذبح صغير للأيقونات في المنزل حيث تُعلق اللوحات الدينيّة والصلوات وذلك للتأمل والاقتراب من اللّه.

وسلط البابا القديس يوحنا بولس الثاني الضوء على أهميّة أعمال الفن الجميلة في رسالته الى الفنانين بالقول “تحتاج الكنيسة الى الفن”.

وشدد على أن العالم الذي نعيش فيه يحتاج الى الجمال كي لا يغرق في اليأس. يعطي الجمال، مثل الحقيقة، الفرح لقلب الإنسان وهو الثمرة الثمينة الصامدة لاضمحلال الزمن وهو ما يجمع الأجيال ويسمح لها أن تكون واحدة في دهشتها وتأملها!

إن الجمال هو المفتاح للارتقاء بالنفس نحو السماء، إنه دعوة للاستمتاع بالحياة والحلم بالمستقبل. وعبرّ القديس أوغسطينوس عن هذا الجمال بالقول: “تأخرتُ في محبتك، جمال قديم وجديد! تأخرتُ في محبتك!”

وأفادت البحوث في هذا المجال ان هناك رابط بين التأمل بالفن الجميل وزيادة الموجات الإيجابيّة في الدماغ وجاء في دراسة أجرتها جامعة لندن انه عند النظر الى فن –سواء كان مشهد طبيعي أو لوحة –تحدث حركة مكثفة في الجزء من الدماغ المرتبط بالمتعة… يزداد تدفق الدم عند النظر الى لوحة جميلة كما يزداد عند النظر الى شخص نحبه. ويشير ذلك الى ان الفن يوّلد شعوراً مريحاً. ويؤكد ذلك ان الفن الجميل قادر على ملامسة عمق أرواحنا ولا يساعدنا فقط على التركيز في الصلاة بل يوّلد أيضاً مشاعر سلام.

وإن كنت تبحث عن أساليب للارتقاء بالصلاة، حاول استخدام صور وأيقونات ترفع قلبك نحو اللّه.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الصلاة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً