Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 27 نوفمبر
home iconالكنيسة
line break icon

إليكم أوجه التشابه بين ظهورين للسيدة العذراء حدثا في ١١ شباط

GROTTE DE LOURDES; MASSABIELLE

© Shutterstock - Dolores Giraldez Alonso

La grotte de Lourdes.

الأخ إيدوارد لوني - تم النشر في 11/02/20

من المؤكد أن السماوات لم تختر هذا اليوم بالصدفة، إذ أرادت إظهار العلاقة بين لورد وبانو، بظهور وقصة ورسالة مماثلة

كان يوم 11 شباط من عام 1858 مهم للغاية بالنسبة إلى شابة فرنسية تدعى برناديت؛ إذ استقبلت زائرة سماوية في قرية صغيرة في جبال البيريني. وواصلت السيدة من السماء تلك الزيارات لـ18 مرة أخرى، وكانت آخرها في 16 تموز 1858.

ولم تظهر العذراء مريم فقط في لورد في 11 شباط. ففي عام 1933، استهلّت سلسلة من الظهورات في بانو، بلجيكا، بدءًا من 15 كانون الثاني لغاية 2 آذار. وعلى مدى شهرين تقريبًا، ظهرت مريم ثماني مرات، واختارت الظهور على وجه التحديد في 11 شباط أيضًا. من المؤكد أن السماوات لم تختر هذا اليوم بالصدفة، إذ أرادت إظهار العلاقة بين لورد وبانو، بظهور وقصة ورسالة مماثلة.

ظهور مماثل
كثيرون هم على دراية بصورة سيدة لورد؛ إذ غالبًا ما يتم وصف مغارة ماسيابيل حيث كانت مريم وبرناديت، في الرعايا وفي مراكز الرياضات الروحية والمزارات في جميع أنحاء العالم. وقد ظهرت السيدة العذراء المباركة هُناك مرتدية ثوبًا أبيضًا مع وشاح أزرق.

وفي المرة الأولى التي يرى فيها المرء تمثال سيدة الفقراء، وهو الاسم الذي كشفت عنه السيدة العذراء لمارييت بيكو في بانو، قد يتذكّر على الفور سيدة لورد التي وصفتها مارييت بأنها ترتدي ثوبًا طويلًا أبيض اللون مع وشاح أزرق، وقدميها عاريتين، تعلوهما وردتين صفراوتين. وفي ظهورات لورد، بانت أيضًا قدمي السيدة العذراء وكان عليهما وردتين صفراوتين. وكان لكل من عذراء لورد وبانو مسبحة بالقرب من خصريهما. هل كانت مريم تحاول تكرار ظهور لورد في مدينة بلجيكية نظرًا لتشابه لباسيها؟ هذا محتمل جدًا.

قصة مماثلة

سيتذكر كل مَن شاهد فيلم “ترنيمة برناديت” اللحظة التي حفرت فيها القديسة في الأرض للبحث عن نبع ماء، بناءً على طلب مريم. وقد اعتقد الناس حينها أن برناديت كانت مضطربة، ولكن بعد فترة وجيزة من حفرها، اكتشفت نبع الماء، وبدأت الشفاءات بالحدوث على الفور. اليوم، يصل الحجاج إلى هذا النبع والعديد منهم يستحم في مياهه، تلبية لطلب السيدة العذراء من برناديت غسل نفسها في الماء.

تختلف قصة بانو بعض الشيء. فقد قادت السيدة العذراء مارييت إلى نبع ماء، وقالت لها: “ضعي يديك في الماء! إن هذه النافورة مخصصة لي”. وبدلاً من اكتشاف نبع غير معروف للناس، استخدمت مريم نبعًا للهدف الذي تتوخاه، وهو حصول الناس على نعمة الشفاء. تمامًا كما غسلت برناديت نفسها في الماء العجائبي، وضعت مارييت يديها في الماء وباركت نفسها. إذًا، تمامًا كما حدث في لورد، استخدمت سيدة بانو المياه بهدف حصول الناس على الشفاء والنعم.

رسالة مماثلة

في 11 شباط، تحدثت السيدة العذراء إلى مارييت، قائلة: “لقد جئت لتخفيف المعاناة”؛ فأشارت إلى هدف ظهورها من خلال هذه الكلمة. وقد تحقق ما قالته، وذلك من خلال شفاءات عجائبية تم توثيق 50 منها، وأيضًا من خلال الراحة التي توفرها بتواجدها، ومن خلال السلام الذي يعيشه الناس عند زيارتهم لأحد مواقع الظهورات المريمية.

وعلى الرغم من أن مريم لم تذكر نعمة الشفاء أثناء ظهوراتها في لورد، بدءًا من 11 شباط، فإن رسالة لورد غير المعلنة هي في الحقيقة شافية. وتم توثيق سبعين حالة شفاء منذ ظهورها، وأعلن الحجاج حالات عديدة أخرى. وقد أصبح كل من النبع العجائبي الذي كشفت عنه القديسة برناديت والنبع الذي قادت مريم مارييت إليه، مكانين لتخفيف الألم والمعاناة. وتمامًا كما ظهرت مريم بثوب مماثل وبقصة مماثلة، قدّمت أيضًا رسالة مماثلة؛ إذ في كلتا القريتين، أرادت مريم تخفيف المعاناة.

الظهورات المريمية الأخرى

على الرغم من أن ظهورات لورد لا تزال من أكثر الظهورات المريمية الشائعة، فتبقى تلك التي شهدتها مارييت بيكو غير معروفة فعليًا. وحدثت العديد من الظهورات للسيدة العذراء في جميع أنحاء العالم، وإذا كنتم ترغبون في معرفة المزيد عن رسائل مريم وكيفية عيشها في حياتكم، أدعوكم للانضمام إلي في رحلة في زمن الصوم مع الأم مريم.

ويومًا بعد يوم، سنكشف عن رسالة من ظهورات موثقة وسنقدم نصائح عن كيفية عيش تلك الرسالة ليس فقط في زمن الصوم المبارك، إنّما في بيقة حياتكم أيضًا. اجعلوا من الصوم رحلة حج إلى مواقع ظهورات مريم وتعرفوا على رسائلها وعيشوها.

Tags:
العذراءلورد
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
BEIRUT HOSPITAL
عون الكنيسة المتألمة
مديرة مستشفى الورديّة في بيروت: "علينا بالنهو...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً