Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

ثقوا… مار مارون لن يترك لبنان!

Public Domain

غيتا مارون - تم النشر في 08/02/20

يطلّ عيد مار مارون في التاسع من شباط، عابقاً بالنعم.

إنها مناسبة روحيّة غنيّة بمعانيها التي تدعونا إلى التأمّل في حياة ذلك الراهب الناسك الذي يعطينا دروساً عميقة في الحياة المكرّسة؛ هو من قدّم ذاته بحبّ لله، وعاش التكرّس الكامل، والتجرّد الكلّي، والزهد، والتقشّف، والصوم، والعبادة…

افترش الأرض والتحف السماء غير مبالٍ بقساوة الطبيعة. رفع حياته أنشودة صلاة، واهتمّ بخلاص النفوس المتعطّشة لكلمة المسيح، مرشداً الذين ساروا في دربه، وتتلمذوا على مثاله للسيّد المسيح، وشافياً المرضى الذين كانوا يقصدونه، ومحرّراً الخاطئين من ثقل خطاياهم.

ذاع صيته، وقصدته الجموع للاستماع إلى عظاته وإرشاداته، وأعطت شهادته ثماراً، فاختار نهجه الكثير من المسيحيين التوّاقين لعيش الشهادة الصارخة، وانتظموا في جماعات وأديار، أهمّها دير مار مارون في سوريا.

وعلى خطى مار مارون، حاولت الكنيسة المارونيّة أن تكون وفيّة لهويّتها، فتكرّست لله والقريب، وزيّن تاريخها نسّاك وزهّاد وأديار ومناسك وجماعات رهبانيّة، وأثمرت أبطالاً، مثل البطريرك القديس يوحنا مارون، والقديس شربل، والقديس نعمة الله الحرديني، والقديسة رفقا، وغيرهم ممن هم على طريق القداسة.

ولم يكن هذا الطابع الرهباني حكراً على الراهبات والرهبان، انما طال كل أبناء الطائفة، سواء أكانوا من الاكليروس أو العلمانيين، الذين يجسّدون القيم الروحيّة في حياتهم.

ومنذ نشأتها إلى اليوم، عاشت الكنيسة المارونيّة شهادة الدم، بفضل ثباتها على محبّة الربّ، تمجيداً لله وخلاصاً للانسان، منذ حقبة رهبان مار مارون الثلاثمئة والخمسين، وصولاً إلى جميع شهداء القرن الحادي والعشرين والحروب الأخيرة في لبنان…

وعلى الرغم من الاضطهادات، لم تحوّل الكنيسة المارونيّة وجهها عن الربّ والثبات في محبّته، ولم تقطع صلاتها بمحيطها المشرقي أو علاقتها بالغرب.

حياة الشهادة، شهادة الدم وشهادة الحياة، عاشتها الكنيسة المارونيّة في لبنان، ونقلت إليه رسالتها المرتكزة على الايمان الثابت بالله والانفتاح على الآخر.

واليوم، نلتمس شفاعة القديس مارون من أجل لبنان ورسالته، كي يبقى موطن لقاء الانسان بالله والقريب، ونطلب شفاعته بشكل خاص من أجل الموارنة في لبنان والعالم ليبقوا أمناء لرسالة عيش المحبّة، لأننا على ثقة بأن مار مارون لن يترك وطننا الحبيب لبنان.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
لبنانمار مارون
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً