أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

البابا يحذّر “من مغبة أن نحاول الظهور وسط الناس ونسعى وراء المواقع الرفيعة”

PALACE FOR POOR
مشاركة

“رعاة الكنيسة يمكنهم أيضا أن يسقطوا في هذه التجربة، فيصيروا وصوليين لأنهم لا يتحملون نكران الذات”

في عظته أثناء الاحتفال بالقداس الصباحي في كابلة القديسة مارتا شجع البابا فرنسيس المؤمنين المسيحيين على السير في الدرب التي أشار إليها الرب يسوع، طالباً من رعاة الكنيسة ألا ينجروا وراء الأمور الدنيوية.

علّق البابا على انجيل الذي يخبرنا عن القديس يوحنا المعمدان الذي أُرسل ليدلّ إلى درب الرب، وكان آخرَ الأنباء وقال لتلاميذه إن يسوع هو المسيح المنتظر. ولفت فرنسيس إلى أن رسالة يوحنا المعمدان كانت تتمثل في الشهادة ليسوع، والشهادة للدرب التي اختارها الله لنا من أجل خلاصنا. ودربُ التواضع ونكران الذات التي اختارها يسوع هي أيضا دربنا، الدرب التي يشاء الله أن يسير عليها المسيحيون.

بعدها أشار البابا إلى أن يوحنا المعمدان ويسوع واجها تجربة الغرور والتكبّر. وكانا صاحبَي نفوذ أمام الشعب، لأن عظاتهما تركت وقعاً قوياً على الجميع وقد اختبرا نكران الذات: يسوع في بستان الزيتون ويوحنا في السجن. كما مات يسوع على الصليب وهي العقوبة التي كانت مخصصة للمجرمين، فيما قضى يوحنا مقطوع الرأس في السجن. لقد اختار هذا النبي العظيم، كما فعل ابن الله، طريق نكران الذات، التي ينبغي أن نتّبعها نحن أيضا.

هذا، وبحسب فاتيكان نيوز  حذّر البابا من مغبة أن نحاول الظهور وسط الناس ونسعى وراء المواقع الرفيعة، لأن هذه هي طريق العالم وليست طريق الرب. ولفت في الختام إلى أن رعاة الكنيسة يمكنهم أيضا أن يسقطوا في هذه التجربة، فيصيروا وصوليين لأنهم لا يتحملون نكران الذات. وإن لم يسر الراعي على هذه الدرب فلا يكون تلميذاً ليسوع لأن التواضع يولد من نكران الذات.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً