Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
الكنيسة

صور حصرية: العالم يحتفل بهؤلاء المكرسين لله

WORLD DAY OF CONSECRATED LIFE

Jeffrey Bruno

جيفري برونو - تم النشر في 07/02/20

يعد اليوم العالمي للحياة المكرسة، الذي يتم الاحتفال به في شباط، بمثابة إرث قويّ آخر للبابا يوحنا بولس الثاني.

قال البابا يوحنا بولس الثاني في عظته يوم 2 شباط عام 1997، بمناسبة عيد تقدمة يسوع إلى الهيكل والتفاني لليوم العالمي الأول للحياة المكرسة، منذ حوالي 24 عامًا، إنّه “ثمّة حاجة ملحة للغاية لأن تُظهر الحياة المكرّسة نفسها مليئة بالفرح والروح القدس أكثر من أي وقت مضى، إذ إنها تجري بشكل حيوي في مسار الرسالة، وتدعمها قوة الشاهد الحي، فالإنسان المعاصر يصغي للشهود بإرادته أكثر مما يصغي للمعلمين، وإذا أصغى لهم، فذلك لأنهم شهود”.

ولم يكن اختيار البابا القدّيس يوم عيد تقدمة يسوع للاحتفال بالحياة المكرّسة صدفة، وقد ذكر ذلك في رسالته لذاك اليوم: “تُعبِّر ذكرى الأم العذراء وهي تحمل يسوع إلى الهيكل حيث قُدِّم للآب السماوي، بشكل قوي عن رمز الكنيسة التي تواصل تقديم أبنائها وبناتها إلى الآب السماوي، وتربطهم بالذبيحة الواحدة للمسيح، وهو السبب والمثال لجميع التكريسات في الكنيسة”.وتتعدد أشكال الحياة المكرسة، بدءًا من أولئك الذين يتم التعرف عليهم على الفور من خلال عاداتهم، إلى الذين اختاروا العيش في العفة الدائمة من أجل الملكوت بموافقة الكنيسة.وبما أن يوحنا بولس الثاني قد أسس يوم الشباب العالمي ودعا إلى “تبشير جديد”، فقد خصّص هذا اليوم للتعرف على أولئك الذين يميزون أو يحتضنون هبة المسيح بهذه النعمة الخاصة، والاحتفال بهم ورفعهم بالصلاة. كما أطلق دعوة متجددة إلى القداسة للجميع.

وعاد النشاط إلى المجتمعات الدينية في جميع أنحاء العالم، إذ شهدت أماكن مثل إفريقيا واسكندنافيا وحتى نيويورك نموًا لا يمكن نسبه إلا للصلوات التي تليت على نية تجديد الكنيسة.ويعد الجمال والإخلاص والفضيلة المتأصلة في الحياة المكرسة من أقوى نماذج الشهادة في الحضارة التي غالبًا ما يمزقها الانقسام والحقد. ويمكن لأي شخص صادف آخرًا مكرسًا للمسيح أن يشهد على ذلك.

لذلك، وتماشيًا مع رغبات القديس يوحنا بولس الثاني، دعونا نبقي أولئك الذين يكرسون أنفسهم لهذه الحياة في صلاتنا، حتى يتمكنوا من تحقيق إرادة الله ويمسوا منارات في عالم مظلم.ويصلي البابا يوحنا بولس الثاني، قائلًا:”أثق بأن هذا اليوم العالمي للصلاة والتفكير سيساعد الكنائس الخاصة على تقدير هبة الحياة المكرسة أكثر من أي وقت مضى وعلى أن تقاس برسالتها… وأطلب من السيدة العذراء مريم التي حظيت بشرف تقديم مولودها الوحيد يسوع المسيح للآب السماوي كذبيحة مقدسة نقية، أن تساعدنا لنكون دائمًا منفتحين ولنرحب بالأعمال العظيمة التي لا يكفّ الآب عن تحقيقها من أجل خير الكنيسة والإنسانية جمعاء”.شكر خاص إلى راهبات قلب مريم الطاهر على إعدادهن الاقتباسات التي تصاحب الصور في عرض الشرائح هذا.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
يسوع
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً