Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
نمط حياة

حذارِ الإصابة بهذا المرض الخطير. أخطر من فيروس كورونا، إذا ما أصابك، يصعب عليك الشفاء منه

European Commission DG ECHO / Flickr CC

غيتا مارون - تم النشر في 07/02/20

إنه أخطر من فيروس كورونا الذي حصد مئات الأرواح وآلاف الإصابات

إنه مرض خبيث فتّاك إذا ما أصابك، يصعب عليك الشفاء منه!

إنه أخطر من فيروس كورونا الذي حصد مئات الأرواح وآلاف الإصابات…

لماذا؟

إن هذا النوع من الأمراض يتربّص بالنفس، ويجعلها أسيرته! إنه مرض “عبادة الزعيم”!

قال الربّ يسوع: “لا يقدر عبد أن يعبد ربّين، فإما يُبغض الواحد ويحبّ الآخر، أو يلازم الواحد ويرذل الآخر. لا تقدرون أن تعبدوا الله والمال”(لو 13:16).

لعلّ هذه الآية تنطبق أيضاً على تأليه القادة الزمنيين والزعماء… فعندما نؤلّه الانسان، ونضعه في مرتبة الألوهة العظمى، فهذا يعني أننا سقطنا في شباك “عبادة الأشخاص”!

فكيف سنتمكّن في هذه الحالة من عبادة الله، ومحبّة بعضنا بعضاً؟!

آثار “العبادة الجديدة” على النفس البشريّة

لعلّ أبرز آثار “هذه العبادة الجديدة” التي ستشوّه النفس تتمثّل في تقديم الزعيم-الإله على الربّ يسوع، فقدان البصيرة (جزئي أو كلّي)، الكراهية، عدم تقبّل الآخر وسوق الاتهامات والشتائم بحقه، التعنيف الجسدي، حروب شعواء عبر وسائل التواصل الاجتماعي…

وإذا أُصبْتَ بهذا المرض الخطير… كيف السبيل إلى الشفاء منه؟!

حذارِ الوقوع في شباك هذا النوع الهدّام من العبادة! ولنوجّه أنظارنا نحو الله، ونغرف من كلمته التي تحيي نفسنا، ونبتعد عن كل الأمور التي تسرق منا سلامنا، وتعيدنا إلى الوراء في مسيرة نموّنا ونضجنا، وتقتل بذور المحبّة التي زُرعت في قلبنا!

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
فيروس كورونا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً