أليتيا

نفس أبونا مجدي حزينة حتى الموت!

majdi allam
مشاركة
كتب الاب مجدي علاوي:

نفسي حزينة حتى الموت “.

فقام أيوب ومزق جبته ، وجز شعر رأسه، وخر على الأرض وسجد

 وقال: عريانا خرجت من بطن أمي، وعريانا أعود إلى هناك. الرب أعطى والرب أخذ، فليكن اسم الرب مباركا

لو البكي بينفع ، كانت الدموع اللي انهمرت وبعدها عم تنزل من عيون الآلاف كفيلة ترجعكن، لو الحزن والأسى بيقدروا يحكوا كانوا ملو الدني صراخ ونحيب ، لكن وجع أمكن الراكعة متل مريم تحت الصليب وصرخة بيكن اللي وصلت لقلب ربنا الجريح رح تزرع فينا إيمان وثقة أكبر بمحبة إله تعلق كرمالنا على الصليب ، وقد ما يكون وجعنا كبير مش قد وجع أم يسوع هي ومرافقة وحيدها ع طريق الجلجلة .

كتير الحكي بس الوجع اكتر ، كبير الآلم بس الرجاء أكبر .

ومع عيد دخول المسيح للهيكل ودخول اربع ملايكة زغار للملكوت منقدم تعازينا الحارة للعيلة ولكل من مسهم هذا المصاب الآليم

المسيح قام حقا قام.  

كلمات الأب مجدي جاءت على خلفية مقتل لبنانيين أطفال في استراليا بعد أن صدمهم رجل مخمور وهم يلهون على دراجاتهم الهوائية.

الحادث وقع في Oatlands شمال غرب سيدني، وأدى الى مصرع 4 أطفال لبنانيين، ثلاثة منهم أشقاء، دهستهم سيارة رباعية الدفع بينما كانوا يركبون الدراجات الهوائية عند Bettington Road.

الأشقاء الأربعة هم أبناء داني عبدالله وليلى جعجع، وقد تمّ، إلقاء القبض على سائق السيارة، ليتبيّن بعد إجراء الإختبار عليه بأنه كان في حالة سكر.

العائلات الملتزمة تقوم بتربية الأولاد ليأتي سائق مخمور ليقضي عليهم بلمح البصر. ما هذا العالم الذي نعيش فيه؟ لم يعد هناك من فسحة أمل، حتى لو اراد البعض أن يركب دراجته الهوائية في نزهة، لا يعرف متى يأتي الموت.

وكأنّ هذه الحياة اصبحت لهؤلاء الأشرار الذين يهوون قتل العالم، أو أنّ السماء ارادت ملائكة جدد أطفال.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً