أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

أمور مهمة على العرسان الجدد معرفتها

WEDDING
Shutterstock | IVASHstudio
مشاركة

قد تُحدِث الخيارات التي يتم اتخاذها في البداية فرقًا كبيرًا في المستقبل

في هذا العام، نحتفل زوجي وأنا بمرور 10 سنوات على زواجنا، وقد أصبحنا عائلة مؤلفة من 4 أولاد.

مؤخرًا، بدأنا التعليم ضمن برامج إعداديات الزواج في أبرشيتنا التي قدمت لنا فرصة مشاركتنا اتحادنا وما نريد قوله للعرسان الجدد. إليكم 5 إرشادات نريد أن تعرفوها إن أردتم أن تعيشوا بسعادة طوال حياتكم الزوجية.

قبل البدء، دعوني أوضح أن كل زواج هو مختلف عن الآخر وفريد من نوعه. وما من طريقة واحدة لعيش حياة زوجية سليمة. ولكن بالعودة إلى خبرتنا الزوجية، أؤمن بأن القرارات التي اتخذناها قبل سنوات جعلت من كل شيء يتخذ بُعدًا آخر.

1-    كونا مستعدين لإنشاء عائلة

قبل بضعة أشهر من زواجنا، كنا قد اتفقنا على أن ننتظر سنة قبل إنجاب الأطفال. ولكن، من خلال الصلاة والتمييز، قررنا العكس تمامًا، فقد أدركنا أنّ الاستعداد للزواج هو أيضًا استعداد لإنشاء أسرة. وهكذا، ولد طفلنا الأول قبل 12 يومًا من الذكرى السنوية الأولى لزواجنا. ونحن ممتنين لاتخاذنا هذا القرار.

2-    انتبها إلى أين ستستقرا سويًا

فرضت بعض الظروف في عائلة زوجي، انتقالنا إلى بلدتنا بعد 4 سنوات من الزواج. كنا نعلم أننا سنعيش بالقرب منهم، ولكننا لم نفكر يومًا أننا سنعيش معهم. ولكن ذلك كان قرارًا سهلًا نسبيًا بالنسبة إلينا، إذ لم يكن أمامنا خيار آخر. وقد أنعم الله علينا بعلاقة جيدة مع أسرنا، وكان قربنا منهم نعمة مع نمو عائلتنا. كما أنّ العلاقة التي نشأت بين أهلنا وأطفالنا كانت من أجمل الأمور في حياتنا.

قد يكون العيش بالقرب من إحدى العائلتين غير مناسب بالنسبة لكما لأسباب مختلفة، ولكن فكّرا بما تحتاجان أو تريدان مع نمو أسرتكما.

3-    التقطا الصور في كل مناسبة، حتى وإن كانت سيلفي!

يُعد هذا الأمر جميلًا للغاية ومميزًا. إذ يجعلنا نرى كيف تطورت أسرتنا ونمت وتغيّرت مع مرور الوقت. كما من الجيد أن نحتفظ بالصور من أجل أطفالنا في المستقبل. وهكذا، نلتقط الصور في الذكرى السنوية لزواجنا وفي عيدي الميلاد والفصح- وتكون الأولى جيدة وطبيعية، أمّا الثانية فتكون مليئة بالمرح.

4-    اذهبا إلى الاعتراف بشكل منتظم

عندما تُغفر خطايانا، يسهل علينا أن نسامح الآخرين بدورنا. وتُعدّ المسامحة أمرًا أساسيًا لزواج سليم وسعيد. يمكنكما تحديد موعد محدد لنيل سر الاعتراف. على سبيل المثال، اذهبا في السبت الأول من الشهر لهذه الغاية، من ثم أكملا نهاركما بسلام. واجعلاها تُصبح عادة، ليتناقلها أولادكما لاحقًا، فتكون المصالحة المنتظمة جزءًا من حياتهم.

5-    لا تتوقفا عن شكر بعضكما على أبسط الأمور في حياتكما

زوجي وأنا، نشكر بعضنا البعض دائمًا وكثيرًا. نشكر بعضنا على غسل الصحون ورمي القمامة والعودة إلى المنزل لتناول العشاء، إلخ. وهكذا، يعلم كل منا التضحيات الذي يبذلها الآخر من أجل أسرتنا. ووسط هذا الامتنان الكبير، لا مجال للشعور بالاستياء من بعضنا البعض. ونعمل على نقل الامتنان إلى أطفالنا الذين تعلما أيضًا شكرنا وشكر بعضهم البعض والأشخاص الآخرين كأساتذتهم ومدربيهم، في حياتهم.

وبالطبع، نُعبّر عن امتناننا الأكبر لله، ففي كل ليلة أثناء الصلاة، يتحدث كل فرد منا عن الأشياء التي شعر أنه ممتن عليها خلال النهار. ثمة الكثير من الأمور البسيطة التي تجعل الزواج سعيدًا وسالمًا ودائمًا. وفي النهاية، إن كان الله في حياتكما، كما هو دائمًا وأبدًا في حياتنا، ستتعلمان معنى التضحية في حياتكما.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً