Aleteia
السبت 24 أكتوبر
روحانية

"وكانَ في المَوضِعِ الَّذي صُلِبَ فيهِ بُستان، وفي البُستانِ قَبرٌ جَديد لم يَكُنْ قد وُضِعَ فيهِ أَحَد"

abouna.org ©

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 01/02/20

يوم السبت من الاسبوع الثالث بعد الدنح

إنجيل القدّيس يوحنّا ١٩ / ٣٨ – ٤٢

وبَعْدَ ذلِك، سَأَلَ يُوسُفُ الرَّامي بِيلاطُسَ أَنْ يُنْزِلَ جَسَدَ يَسُوع. وكَانَ يُوسُفُ هذَا تِلمِيذًا لِيَسُوع، ولكِنْ في الخَفَاء، خَوْفًا مِنَ اليَهُود. وسَمَحَ لَهُ بِيلاطُس، فَذَهَبَ وأَنْزَلَ جَسَدَ يَسُوع.

وجَاءَ نِيقُودِيْمُوسُ أَيْضًا، وهُوَ الَّذي أَتى إِلى يَسُوعَ لَيْلاً مِنْ قَبْلُ، ومَعَهُ مَا يُنَاهِزُ ثَلاثِينَ لِيترًا مِنْ طُيُوبِ المُرِّ والعُود.

فَأَخَذَا جَسَدَ يَسُوع، وسَكَبَا عَلَيْهِ الطُّيُوب، ورَبَطُوهُ بِرِبَاطَاتٍ مِنْ كَتَّان، جَرْيًا عَلى عَادَةِ اليَهُودِ في دَفْنِ مَوْتَاهُم.

وكَانَ في المَكَانِ الَّذي صُلِبَ فِيهِ بُسْتَان، وفي البُسْتَانِ قَبْرٌ جَدِيدٌ لَمْ يُدْفَنْ فِيهِ أَحَد.وإِذْ كَانَتْ تَهْيِئَةُ اليَهُود، وكَانَ القَبْرُ قَريبًا، وَضَعَا هُنَاكَ يَسُوع.

التأمل: “وكانَ في المَوضِعِ الَّذي صُلِبَ فيهِ بُستان، وفي البُستانِ قَبرٌ جَديد لم يَكُنْ قد وُضِعَ فيهِ أَحَد”

لم يمتلك يسوع مسكناً في حياته، فسكن القلوب والعقول. وبعد موته عرياناً على الصليب وُضع في قبرٍ جديد ولكنه ليس له أيضاً، فهو لم يسكن القبور بل قام من بين الاموات منتصراً على الاكفان البشرية والطيوب المرّة القاتلة ودمر حكم الموت والفساد، فلو لم يمت يسوع على الصليب لكان مات خنقاً من الاكفان ورائحة الطيوب المرة، إذ سكب عليه نيقوديموس أكثر من ثلاثين ليتراً من طيوب المر والعود وربطه برباطات من كتّان.

بادر يوسف الرامي إلى إنزال جسد يسوع المجرّد من الثياب فغطّى عريه ووضعه ليلاً في قبر جديد. واليوم من يبادر إلى تجديد الحب في الارض وستر عري من تجرّد من الكرامة الإنسانية قهراً وظلماً واستبداداً؟!

يتعرّض يسوع للقتل والصلب في كل يوم وفي كل مكان فمن يبادر إلى وقف هذه الجريمة المستمرة منذ جريمة قايين بحق أخيه هابيل إلى آخر طفل يُجهض في هذه اللحظة!!!

من يُبادر الى وقف قتل يسوع وصلبه في صراع الأخوة ونزاعاتهم حول إرث والدهم؟!

من يُبادر الى وقف قتل يسوع في تجارة المخدرات والأسلحة والموت؟!

من يُبادر الى وقف قتل يسوع في تجارة الرقيق واستغلال النساء والأطفال والابرياء؟!

من يُبادر الى وقف قتل يسوع في المؤامرات والدسائس والفتن؟!

من يُبادر الى وقف قتل يسوع في تدمير البيئة وحرمان الاجيال القادمة من خيرات الارض؟!

من يُبادر الى وقف قتل يسوع في تفكيك العائلة وتشويه الحب وانحلال القيم والأخلاق الفاضلة؟!

من يُبادر الى وقف قتل يسوع في تجويع الناس وإذلالهم وسرقة مدخراتهم وجنى عمرهم؟!

علّنا نبادر اليوم إلى إنزال يسوع عن الصليب وستر جسده العريان بكتّان أعمال الرحمة وتطييبه بحسن السيرة حسب مشيئته فنسمع صوته يقول لنا:” تَعَالَوا، يَا مُبَارَكي أَبي، رِثُوا المَلَكُوتَ المُعَدَّ لَكُم مُنْذُ إِنْشَاءِ العَالَم؛ لأَنِّي جُعْتُ فَأَطْعَمْتُمُونِي، وعَطِشْتُ فَسَقَيْتُمُونِي، وكُنْتُ غَريبًا فَآوَيْتُمُوني، وعُرْيَانًا فَكَسَوْتُمُوني، ومَريضًا فَزُرْتُمُونِي، ومَحْبُوسًا فَأَتَيْتُم إِليّ…” آمين

نهار مبارك

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الانجيل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً