Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
نمط حياة

هل تريدون تعميق صداقاتكم؟ حاولوا التعمّق في الكتاب المقدس معًا

BIBLE STUDY

Dream Perfection | Shutterstock

كالا ألكساندر - تم النشر في 31/01/20

كان انضمامي إلى لقاءات دراسة الكتاب المقدس أمر بعيد عن تفكيري، ولكنني سعيدة جدًا الآن لإقدامي على اعتماد هذه الخطوة.

في الآونة الأخيرة، قمت بعمل أخرجني من عباءتي؛ فقد انضممت إلى لقاءات لدراسة الكتاب المقدس مع صديقتيّ.

تعرّفت على هاتين الإمرأتين كزبونتين في البداية، لكننا سرعان ما أصبحنا أصدقاء. وكنا نواجه مشكلة واحدة تمثّلت بعدم استطاعتنا العثور على وقت مناسب للاجتماع بسبب انشغالنا بأطفالنا وبمواعيد العمل الضاغطة.

كانت مواعيد لقاءاتنا لاحتساء القهوة عشوائية، قليلة ومتباعدة، لكن الامرأتين كانتا تحضران جلسات دراسة حول الكتاب المقدس أسبوعيًا وقد دعتاني للانضمام إليها. فقبلت الدعوة، إذ بدا أنّه رُبّما سيكون هذا الوقت الوحيد الذي سنتمكّن خلاله من التلاقي سويًا.

بالطبع، لم يكن ذاك الأمر من أنقى دوافعي، ولكن سرعان ما أصبح واحدًا من أعظم الأشياء التي قمت بها لحياتي الروحية والاجتماعية. إليكم الأسباب الأربعة التي جعلتنا نعمّق صداقتنا ببعضنا البعض، بالإضافة إلى علاقتنا بالمسيح، فضلًا عن حضورنا لقاءات ارتكزت على دراسة الكتاب المقدس.

1-    تمكّنكم من التقابل وجهًا لوجه بانتظام

لا، لا نتحدّث هنا عن اللقاءات التي تتمثّل عبر شاشة هواتفكم- فتوفّر لقاءات دراسة الكتاب المقدّس وقتًا اجتماعيًا منتظمًا وجهًا لوجه مع الأصدقاء. وهذا كان الدافع الأساس بالنسبة إليّ لمشاركتي فيها، ولكنني ما زلت مندهشة من كمية التفاصيل التي افتقدها في حياة صديقتيّ نتيجة لقائي بهما مرة واحدة في الشهر تقريبًا. وأعطتنا اللقاءات الأسبوعية لدراسة الكتاب المقدس وقتًا اجتماعيًا كنا نحتاج إليه للتواصل والتعرف على بعضنا البعض أكثر والاستمتاع الشيّق لبعضنا من خلال التفاعل الاجتماعي الحقيقي بدلاً من تبادل الرسائل النصية.

2-    تعطي لصداقاتكم سياقًا جديدًا

كُنت أشعر وكأني أعرف صديقتيّ جيدًا، ولكن، كانت المفاجأة بإدراكي أنّي لم أكن أعرف عنهما الكثير. فمنحت اللقاءات الخاصة بدراسة الكتاب المقدس، محادثاتنا سياقًا جديدًا دفعنا إلى التحدث عن حياتنا، عن الماضي والحاضر والمستقبل، ومعرفة المزيد عن معتقدات بعضنا البعض وكذلك عن تجاربنا وآرائنا. لقد عرفت عن صديقتيّ في الأسابيع القليلة الماضية ما لم أكن أعرفه في السنتين السابقتين من صداقتنا، وأنا ممتنة للغاية لفهمي لهما بشكل أفضل.

3-    تمنحكم فرصة الغوص العميق

لم تكن دراسات الكتاب المقدس بالضبط كما تخيلتها. فلم تكن جافة أو قائمة على رواية التاريخ التوراتي لبعض القبائل الغامضة. وكان قائد الدراسات هذه بارع بشكل خاص في نسج الكتاب المقدس في حياتنا الحديثة، وفي مساعدتنا على استخلاص الدروس التي تنطبق على نضالاتنا الفردية، ما حثنا بالطبع إلى بدء محادثات شخصية متعمقة حول تلك الصراعات. في البداية، كان الأمر غير مريح ولا يزال في بعض الأحيان، لكنني وجدت نوعًا من الراحة في مشاركة تفاصيل حياتي التي لم أكن لأشاركها بطريقة أخرى. وكانت صديقتيّ لطيفتين ومشجعتين ومتقبلتين بلا كلل، وشاركتا بدورهما نضالهما ومخاوفهما العميقة؛ وقد عمّق هذا النوع من الثقة المتبادلة وإيماننا ببعضنا البعض، ثقتي بصديقتيّ. وهكذا، تحوّلت صداقتنا إلى نوع من العلاقة الأخوية التي لم يسبق وصادفتها من قبل. أصبحت أستند عليهما، وأتواصل معهما للاستفادة من نصائحهما، وأتحمس لمشاركتهما قصص النجاح أو الحكايات التافهة عن الإحباطات اليومية.

4-    يمكنها مساعدتكم على تحديد نقاط ضعفكم الشخصية وتعزيز قوتكم

من أصعب الأشياء التي اكتسبتها لكن أكثرها كفاءة هي إدراك مقدار ما تنقصه حياتي الروحية. فالصلوات العشوائية وحضور قداديس الآحاد غير كافيتين. أعرف ذلك، ولكن بسبب انشغالاتي الحياتية، أقنعت نفسي أنه ليس لدي وقت كافٍ للقيام بأكثر من ذلك. ولكنني رأيت أنّ صديقتيّ تعانيان من الانشغالات المماثلة تمامًا، وكانتا تخصصان وقتًا لله. فتأثرت جدًا بعلاقتيهما العميقة بالمسيح لدرجة أنني بدأت في محاولة محاكاة بعض عاداتهما اليومية، مثل التعبد لله لمدة 5 دقائق مع قهوتهما الصباحية، لأني كنت أتوق إلى نوع الحياة الروحية الغنية والحميمة التي كانتا تعيشانها. من الصعب أن نكون صادقين بشأن نقاط ضعفنا الروحية، ولكن القيام بذلك يمكن أن يمنحنا القوة للشفاء، سواء حدث ذلك عن طريق سماع نصيحة ما أو تعرضنا لمساءلة. وقد جعلني تواجد صديقتي بجانبي واهتمامهما بكل مظاهر حياتي العاطفية والجسدية والروحية، آخذ جميع تلك المظاهر بجدية أكبر، وأبدأ رحلة نحو حياة متوازنة روحيًا.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الانجيلالكتاب المقدس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً