أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

بالفيديو: إكليريكيون أرثوذكس يَصْدمون حكام The voice

مشاركة

للأسف هذا ما فعله الحكّام!

شاركت مجموعة من خمسة إكليركيين أرثوذكسيين روس من معهد في باريس، في برنامج “ذا فويس” بنسخته الفرنسية، حيث صدم أداؤهم الحكام.

في البداية، تساءل اثنين من الحكام عن عدد الأصوات التي ترنم، إذ مزج الرجال الخمسة أصواتهم بطريقة مُذهلة للغاية. وعندما أُضيفت النغمات المنخفضة الهادئة، فتح أحد الحكام فمه من شدة الدهشة وروعة الأصوات.

ورنمت المجموعة “يا نفسي، إنهضي، لأية حال ترقدين؟” وهي ترنيمة تُتلا عادة قبل زمن الصوم الكبير وبعده. ومن المعتاد أن يصلي المؤمنون وهم جاثين على ركبتيهم طوال مدة الترنيمة.

وعلى الرغم من أن الحكام بدوا متأثرين جدًا بذاك الأداء-وأحدهم أشار إلى الشعور بالقشعريرة- لم يضغط أحدًا منهم على الزر الذي يخول المجموعة الانتقال إلى المرحلة التالية من المسابقة. وقالوا في وقت لاحق إنهم كانوا معجبين بجمال الترنيمة حتى إنهم نسيوا الضغط على الزر. ولكن هذا التفسير، للأسف، لم يساعد الإكليركيين في سعيهم للتنافس في برنامج “ذا فويس”، إذ لم يتم اختيارهم.

وفي حين لم يتذكر نجوم البوب الضغط على الزر، لم ينشغلوا كثيرًا بالدردشة مع بعضهم البعض طوال مدة الأداء. ولم يستطع أحدهم من التوقف عن الضحك لسبب نجهله. وعلى الرغم من أن ذاك الأداء كان الأجمل من نوعه في أي من المسابقات الصوتية هذه، إلا أنّ المجموعة لم تحظ سوى بفرصة واحدة للغناء عبر التلفاز.

وفي حين أنّ البعض سيشعرون بخيبة الأمل، من المهم الإشارة إلى أنّ الجمال والمعنى الديني كانا ربما أكثر مما يستحقه التلفاز. ففي النهاية، كما حذر المسيح أتباعه في إنجيل متى 7: 6:

“لاَ تُعْطُوا الْقُدْسَ لِلْكِلاَب، وَلاَ تَطْرَحُوا دُرَرَكُمْ قُدَّامَ الْخَنَازِيرِ، لِئَلاَّ تَدُوسَهَا بِأَرْجُلِهَا وَتَلْتَفِتَ فَتُمَزِّقَكُمْ”.

ولكي نكون منصفين، من الممكن تمامًا ألا يكون أي من مغنيي البوب المجتمعين في لجنة التحكيم قادرًا على إعطاء الإكليركيين هؤلاء أي إرشادات قد تساعدهم في حياتهم المهنية الموسيقية.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً