Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
روحانية

أيتها القديسة فوستينا اطلبي من يسوع أن يسكن قلوبنا كما سكن قلبك

SAINT FAUSTINA

Public Domain

ماري يعقوب - تم النشر في 27/01/20

جاء يسوع اليوم ليسكن في قلبي

نزل من عرشه، من العلى

الرب القدير, خالق كل شيء،

جاء إليً تحت أعراض الخبز.

أيها الإله السرمدي الساكن في قلبي،

أملك السماء كلها عندما أملكك،

وأنشد لك مع الملائكة: قدوس

إنني أعيش لمجدك فقط.

لقد وحّدت ذاتك يا الله،

لا مع ملاك ساروفيمي

بل مع انسان حقير،

الذي لا يستطيع شيئاً بدونك.

ولكن تغدق عليه دائما رحمتك.

إن قلبي هو مقرٌّ لك

يا ملك المجد السرمدي،

كن سلطان قلبي وسيّدي

كما في قصر رائع مجهول.

أيها الإله العظيم غير المُدرك

الذي تنازلت وواضعت نفسك،

إنني أعبدك بتواضع،

وأتوسل إليك ان تخلّصني بجودك.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً