أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

قُمْران: سافروا إلى المنتزه الأثري حيث عُثر على مخطوطات البحر الميت

Qumran ruins, tourable upon visit.
مشاركة

تأخذكم الجولة في المنتزه الوطني في رحلة العودة إلى زمن العهد القديم، حيث يمكن للزوار رؤية المدينة القديمة بالإضافة إلى المباني المنقبة.

تُعتبر الأرض المقدسة منطقة غارقة في التاريخ الديني، وقد ألهمت إيمان الحجاج لآلاف السنين. وفي حين أنه لا يوجد نقص في المواقع الدينية التاريخية المهمة التي يمكن زيارتها في الأراضي المقدسة حيث يمكن للمرء أن يتبع خطى المسيح ويوحنا المعمدان والرحلات الرسولية لأتباع يسوع، إلّا أن قمران هو موقع استثنائي ساهم بشكل كبير بمعرفتنا للمسيحية المبكرة وبانتشار نصوصها.

واشتهر قمران، وهو منتزه وطني يقع على بعد 40 ميلًا فقط خارج القدس، بكونه الموقع الذي أثمر مخطوطات البحر الميت. وعام 1947، تم اكتشاف الآثار من قبل البدو، وهم شعوب عربية مترحلة، وهم أول من اكتشف العديد من المخطوطات القديمة التي أمست أقدم نماذج مكتوبة ومعروفة للنصوص التوراتية.

 

وأدى هذا الاكتشاف إلى بدء دراسة أثرية واسعة النطاق في المنطقة التي أدت بدورها إلى اكتشاف المزيد من المخطوطات المؤرخة بين القرن الثالث قبل الميلاد والقرن الأول ميلادي. وبحلول انتهاء الأعمال، كان الخبراء قد قرأوا أكثر من 20 مخطوطة قديمة سليمة تمامًا وآلاف الفتات من مخطوطات أخرى.

ووفقًا لتقرير أطلس أوبسكورا:

تتضمن المخطوطات المعثور عليها كتبًا من العهد القديم للكتاب المقدس، ونصوص دينية غير توراتية، ووصف مفصل عن الحياة اليومية للأسينيون.

 

وكان الأسينيون سكان قمران والقائمين عليها وعلى المخطوطات، وهم طائفة يهودية مؤلفة من الذكور فقط حافظت على تعاليم موسى كما هي مكتوبة في التوراة. وعاشوا في مجتمع مغلق مؤلف من حوالي 200 فرد، حتى تم احتلال المستوطنة وهدمها من قبل الرومان عند سقوط الهيكل الثاني عام 68 ميلادي. وبعد هذا الغزو، أصبح الموقع مدمرًا وقد ظل شاغرًا منذ ما يقارب الـ2000 عام.

وعلى الرغم من مرور فترة طويلة دون تواجد أي قائم على الموقع، فهو حاليًا بحالة جيّدة ولا يزال بإمكان زوار قمران استكشاف المدينة القديمة حيث يمكنهم رؤية المباني المنقبة التي كانت مؤلفة من قاعات للاجتماعات وغرف الطعام وبرج مراقبة وورشة فخارية واسطبلات. ويحتوي الموقع أيضًا على عدد قليل من حمامات خاصة بطقوس التطهير التي يُعتقد أنها كانت تؤدي دورًا مهمًا في النشاطات الدينية الأسينيونية.

كما أن هذه الجولات تواكب الحجاج إلى العديد من الكهوف المحيطة بالمجمّع حيث تم العثور على مخطوطات البحر الميت القديمة. وثمّة نقاش يدور حول ما إذا كانت الكهوف هذه قد استُخدمت للسكن، وفي هذه الحالة يمكن أن تكون المخطوطات عبارة عن نصوص محفوظة للعبادة الشخصية، أو إذا كانت الكهوف معدّة لتكون مكتبات. وتجدر الإشارة إلى أن رؤية الكهوف هي متاحة من بعيد، فيمنع الدخول إليها.

ولن تكتمل زيارة قمران بدون واحدة من الجولات المصحوبة بمرشدين سياحيين الذين هم على دراية واسعة بالموقع ويقدمون أدلة ملموسة على شكل قطع أثرية موجودة في قمران بهدف رسم صورة للزائرين عن الحياة في المستوطنة. وبالإضافة إلى الجولات التعليمية التي تشمل المحاضرات، يقدم هؤلاء أيضًا “جولات مسرحية” مستعينين بممثلين لإعادة تمثيل اكتشاف مخطوطات البحر الميت باستعمال المصابيح.

إن موقع قمران مفتوح للجولات السياحية طوال أشهر السنة؛ وفي الفترة الممتدة بين شهري نيسان وأيلول، يُسمح للزوار بالدخول من الساعة 8 صباحًا حتى الساعة 5 مساءً، ولكن في فصل الشتاء، تُخفَّض أوقات الزيارة لتصبح من الساعة 8 صباحًا حتى الساعة 4 مساءً وسعر بطاقة الدخول هو21 شيكل اسرائيلي للبالغين و9 شيكل اسرائيلي للأطفال. ويشير موقع أطلس أوبسكورا إلى أنّ الوصول إلى المنتزه بواسطة الكرسي المتحرك أمر سهل، وتقدَّم المساعدة هناك لفاقدي البصر

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً