أليتيا

مظاهرة في الهند ضد وضع تمثال ليسوع

DK Shivakumar
مشاركة

احتجّ الآلاف من ناشطي حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم وراشتريا سوايامسيفاك سانج (المنظمة الوطنية للمتطوعين) على البناء المقترح لتمثال يسوع المسيح في الهند، وقد دعوا إلى عدم وضع التمثال هذا على جبل كيرالا في ولاية كيرالا، بما أن هذه الولاية المسيحية تريد صنع تمثال ضخم ليسوع المسيح على الجبل.

ويقول حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم ومنظمة فرعية أخرى من سانغ باريفار، وهي المنظمة الوطنية للمتطوعين، إنهما لن يسمحا بوجود التماثيل في مدينة الهندوس، في حين أن السكان المسيحيين هم الأغلبية في مدينة هيروبال في ولاية كيرالا.

وفي الهند، يزداد التطرف الديني يومًا بعد يوم؛ فالهندوس لا يريدون منحوتات سوى لآلهتهم الدينية بينما يجد المسيحيون وبخاصة الكاثوليك منهم، طريقة خاصة بهم لنحت تماثيل يسوع المسيح ومريم المقدسة والرسل.

وخرج مئات العمال والمتطوعين في أحزاب بهاراتيا جاناتا وهندو جاجران فيديك وفيشوا هندو باريشاد وراشتريا سوايامسيفاك سانج (المنظمة الوطنية للمتطوعين) في تظاهرة يوم الاثنين احتجاجًا على التثبيت المقترح لتمثال يسوع المسيح البالغ طوله 114 قدمًا في كابالا بيتا في مدينة كاناكابورا الواقعة في ولاية كارناتاكا الذي يمثلها رجل الكونغرس دي كاي شيفاكومار في مجلس الولاية.

وأشار عمال أحزاب بهاراتيا جاناتا وراشتريا سوايامسيفاك سانج (المنظمة الوطنية للمتطوعين  وهندو جاغارانا فيديكي (منتدى الوعي الهندوسي) إلى أنهم لن يسمحوا بوضع التمثال في تلال كابالا لأن المكان له علاقة قديمة بمونيشوارا وهو واحد من أهم آلهة الهندوس، وتساءلوا عن كيفية استحواذ شيفاكومار على 10 هكتارات من الأراضي التي “تبرع بها” لوضع تمثال المسيح.

وفي وقت سابق، كان قد صرّح وزير الإيرادات أر أشوكا في ولاية كارناتاكا، بأن التحقيق جارٍ حول كيفية نقل ‘غومالا’، وهي أرض المراعي القروية التابعة للحكومة، من قبل الإدارة السابقة إلى شيفاكومار وشقيقه مقابل مبلغ زهيد، وقد تبرعا بدورهما بها لبناء التمثال.

وكان شيفاكومار رافضًا لاحتجاج الحزب اليميني وادعى أن فكرة إقامة التمثال هي فكرة المسيحيين المحليين وأصر على أن صفقة الأرض كانت قانونية تمامًا. وقال: “ليأتوا وليصرخوا وليذهبوا، فنحن لسنا مزعوجين. كوني العضو المحلي في الجمعية التشريعية، فإن وظيفتي هي مساعدة جميع المقيمين والمسيحيين الذين يتعبدون هناك منذ ما يقارب الـ400 عام.

وتحدّى كالاداكا براباكار بهات، وهو زعيم راشتريا سوايامسيفاك سانج (المنظمة الوطنية للمتطوعين) والمتحدث في المسيرة، شيفاكومار قائلًا إنهم لن يسمحوا تحت أي ظرف بأنشطة التحول أو ببناء تمثال المسيح على تلال كابالا: “إذا كان هناك حاجة لبناء تمثال، فليكن لتيلاك أو لغاندي أو لآلاف من قديسي الهند”.

ودعم رئيس الوزراء السابق وزعيم جاناتا دال العلماني ديف غودا شيفاكومار قائلًا للمراسلين في بنغالور: “إن هذا البلد ملك للجميع؛ وكتب أمبيدكار القانون الذي ينص على أنه من واجبنا حماية جميع الأديان، وينبغي على حزب بهاراتيا جاناتا ألّا يتوقع مني أي شيء. كل محاولات دي كاي شيفاكومار محقّة وليس لدينا أي اعتراض على اتخاذهم قرارًا ببناء تمثال ليسوع على قمة التل. فلماذا يحتج أشخاص من مدينتَي مانجالور وبنغالور في كاناكابورا؟”.

وحتى الآن، لم يتم الإعلان عن جدول زمني لوضع التمثال المُقترَح نقشه من صخرة واحدة.

وتلقى أيضًا احتجاج يوم الاثنين، الذي جاء وسط مظاهرات ضد تعديل قانون المواطنة في أنحاء مختلفة من البلاد بما في ذلك ولاية كارناتاكا، ردًّا حادًّا من الناشط السياسي والشاعر والمؤلّف والكاتب جاويد أختار.

وغرّد جاويد أختار، وهو ناقد تعديل قانون المواطنة، عبر تويتر، قائلًا: “يتفاخرون بأنهم سيعطون الجنسية لجميع المسيحيين المضطهدين دينيًا في البلدان المجاورة في الوقت الذي يدّعون فيه أنهم لن يسمحوا بوضع تمثال يسوع المسيح في بانغلور. هذا رائع ومنطقي جدًا!”.

ويسهّل تعديل قانون المواطنة إعطاء الجنسية الهندية للّاجئين غير المسلمين بمن فيهم المسيحيين من باكستان وأفغانستان وبنغلاديش الذين وصلوا إلى الهند قبل 31 كانون الأول 2014.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً