Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 26 نوفمبر
home iconفن وثقافة
line break icon

"مورانتاه": صلاة مسيحية قديمة بالآراميّة

SECOND COMING

Public Domain

دانيال اسبارزا - تم النشر في 21/01/20

ماذا تعني هذه العبارة؟

قد يبدو من الغريب العثور على عبارة آرامية في رسالة يونانية مرسلة إلى كنيسة يونانية، لكن العبارة هذه، بحلول ذاك الوقت، كانت قد أمست بالفعل نوعًا من الجمع بين الرجاء والروح في الكنيسة الأولى.

في الواقع، تظهر العبارة أيضًا في الفصل العاشر من الديداخي، وبالتالي فهي جزء من تقاليد الآباء الرسوليين. ويقول بعض المؤلفين، كالراحل جون مين من الرهبنة البندكتية والمستوحي من حوارات القديس يوحنا كاسيان، أن هذه العبارة استُخدمت كصيغة مماثلة لصلاة يسوع الشرقية في وقت مبكر، نظرًا لكونها قصيرة جدًا: أيها الرب يسوع المسيح، ابن الله، ارحمني أنا الخاطئ. وبغض النظر عن الصيغة التي يختار المرء استخدامها لتلاوة هذه الصلاة المتكررة كجزء من ممارسة التأمّل الشخصي، فقد تم تقديرها من قبل الآباء الروحيين لمعظم التقاليد المسيحية كوسيلة قادرة على جذب صلاة القلب التي تعتبر “صلاة متواصلة” يدعو إليها بولس في رسالته إلى الرومان.

ولكن ماذا تعني عبارة “مورانتاه”؟ يعتمد المعنى على كيفية تقسيم الكلمة/العبارة نفسها، لكن لكلا الخيارين معاني لاهوتية وروحية مختلفة.

إنّ ماهية الصيغة “الأصلية” الفعلية لـ”مورانتاه” ليست واضحة تمامًا، ولكن إذا قررنا قراءة العبارة كالتالي “مورانا تاه”، فهي تتضمن دعوة وفعل في صيغة الأمر، بمعنى أن العبارة ستُقرأ على أنها تطلب أو تأمر الرب أن يأتي: “يا رب، تعال!” في الواقع، هذا النوع من المصطلحات يمكن إيجاده في سفر الرؤية (رؤيا 22، 20) وفي نهاية رسالة بولس الأولى إلى أهل كورنثوس (1 كورنثوس 16:22).

إذا قمنا بتقسيم العبارة كالتالي “موران أتاه”، فيتغير المعنى جذريًا  ليصبح تأكيدًا وتعبيرًا عقائديًا يعني بوضوح: “لقد جاء ربنا”، معادلًا للادعاءات التي نجدها في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 10:9  ورسالة 1 كورنثوس 12:3، حيث يؤكد بولس أن “يسوع هو الرب”.

وفي كلتا الحالتين، مورانتاه هو تأكيد على الإيمان بالرب الذي أصبح إنسانًا وعاش بيننا والذي سيأتي مرة أخرى (راجع يوحنا 1:14)؛ وهو طلب مسيحي يعبر عن كل من الإيمان بالتجسد وبتوقع الـ”باروسيا” (القدوم الثاني للمسيح)

Tags:
صلاة
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
زيلدا كالدويل
رائد الفضاء الذي جال الفضاء مع الإفخارستيا
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً