أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الطفل أندرو بولس لم يمت، إليكم البرهان

مشاركة

الطفل “الملاك”، “الشفيع”، “القديس”، هذا ما كتبه الناس عن أندرو بولس الذي فارق الحياة في عيد طفل براغ. أندرو الذي طغت قصته على الأحداث السياسية في لبنان، ربما اختار أن يعيّد عيد الطفل براغ مع يسوع في السماء.

عندما نتحدث عن الموت، نبكي، نعجز عن وصف الوجع والمرض والفراق، ولكن، عندما نتحدث عن الموت في المسيحية، فهنا الأمور تختلف.

وجع محبي أندرو كبير، المسيح بكى على لعازر، ليشاركنا حزننا، ولكن في الوقت نفسه أقام لعازر ليرينا أنّ الحياة لم تنته بموتنا على هذه الأرض، إنما حياتنا على الأرض عبور نحو حياة ثانية أفضل بكثير

 

 

“ابكوا مع الباكين”، نعم، علينا أن نشارك عائلة أندرو حزنها، ولكن، علينا أن نبثّ الرجاء في القلوب.

نعم، أندرو ملاك، يعانق يسوع في السماء، أندرو لم يمت، لأن الموت حياة في المسيحية، وأندرو الطفل المفعم بالبراءة، نقّاه المرض أكثر فأكثر ليكون مع افواج القديسين في السماء.

كل يوم نسمع بأخبار الموت في لبنان والعالم، نتيجة الامراض، والعالم كما اختبرناه دائماً هو ساحة للموت والألم، ولكن مع يسوع، تحوّل الى ساحة قيامة.

باسم موقع أليتيا نتقدم بتعازينا الحارة من عائلة أندرو، فموت أندرو كان الحدث على مواقع التواصل، ولكن دعونا لا ننسى أنّ الموت لا يمكن أن يكون الحدث، إنما القيامة، ونردّد مع الكنيسة الشاهدة على قيامة يسوع، المسيح قام.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً